الشاعر-السيد-الهندي-ينظم-في-رثاء-الإمام-الحسين(ع)

الشاعر السيد الهندي ينظم في رثاء الإمام الحسين(ع)

فإذا هـمُ لا يملكـون خطابـا

وملاذكم أن صرف الدهر نابا

أم كنت في أحكامـه مرتابـا

الثقلين فيكـم عتـرة وكتابـا

احسـابكم إن كنتـمُ أعرابـا

إلاّ الأسـنّة والسـهام جوابـا

أن لا ترى قلب النبـي مصابا

فغـدا لسـاجدة الظبا محـرابا

ظلا ولا غير النجيـع شـرابا

لو مسّـت الصخر الأصم لذابا

عريان تكسـوه الدمـاء ثيابـا

ودت لجسـمك لو تكون ترابـا

يكسـوه مـن أنـواره جلبابـا

رفعوا بـه فوق السـنان كتابا

ولينثـن السـلام يقـرع نابـا

عزلوا الرؤوس وأمروا الأذنابا

لم أنسـه إذ قـام فيهـم خاطبـاً

يدعو السـت أنا ابن بنت نبيّـكم

هل جئت في دين النبـي ببدعـة

أم لم يـوص بنـا النبـي وأودع

إن لم تدينوا بالمعـاد فراجعـوا

فغدوا حيارى لا يرون لوعظـه

حتّـى إذا أسـفت علوج أميّـة

صلّت على جسم الحسين سيوفهم

ومضـى لهيفاً لم يجد غير القنا

ظمـآن ذاب فؤاده مـن غلّـة

لهفي لجسمك في الصعيد مجرداً

ترب الجبيـن وعين كل موحّـد

لهفي لرأسك فوق مسلوب القنـا

يتلو الكتاب على السـنان وإنّمـا

لينـح كتـاب الله ممّـا نابــه

وليبـك ديـن محمّـد من أمّـة


– الشاعر السيد رضا الموسوي الهندي