الشاعر-السيد-حيدر-الحلي-ينظم-في-رثاء-الإمام-الحسين

الشاعر السيد حيدر الحلي ينظم في رثاء الإمام الحسين(ع)/4

ليست ضباك اليوم تلك الضبا

نعامة العز بذاك الأبا

مثلك بالأمس فحلي الحبا

دم الطلى منك إلى أن خبا

بقية للسيف تدمي شبا

طرحك أثقال الوغى لغبا

ليس به برق الضبا خلبا

من لم يطأ شوك القنا مغضبا

ما أبرد الموت بحر الضبا

ان فاتك الثار فلن يطلبا

أشلا حرب خيلك الشزبا

على العوالي أغلبا أغلبا

بالقب تنزو بك نزو الدبى

تطبق المشرق والمغربا

أما ولا غير المواضي

أسهر في الأجفان بيض الضبا

أين الحفاظ المر أين الأبا

بالنقع تعمى قبل أن تغربا

مصونة لم تبد قبل السبا

تدخل بالخيل عليها الخبا

وسمركم لم تنتثر أكعبا

قل لها موتك تحت الضبا

كالجمر عن ذوب حشا ألهبا

يا آل فهر أين ذاك الشبا

للضيم أصبحت وشالت ضحى

فلست بعد اليوم في حبوة

فعزمك انصب على جمره

ما بقيت فيك لمستنهض

ما الذل كل الذل يوما سوى

لا ينبت العز سوى مربع

ولم يطأ عرش العلا راضيا

حي على الموت بني غالب

لا قربتك الخيل من مطلب

قومي فأما أن تجيلي على

أو ترجعي بالموت محمولة

ما أنت للعلياء أو تقبلي

تقدمها من نقعها غبرة

يا فئة لم تدر غير الوغى

أبا نومك تحت الضيم لا عن كرى

الله يا هاشم أين الحمى

أتشرق الشمس ولا عينها

وهي لكم في السبي كم لاحظت

كيف بنات الوحي أعداؤكم

ولم تساقط قطعا بيضكم

لقد سرت اسرى على حالة

تساقط الأدمع أجفانها

 


– الشاعر السيد حيدر الحلي