الشاعر-السيد-علي-الحمّاني-ينظم-في-مدح-أهل-البيت

الشاعر السيد علي الحمّاني ينظم في مدح أهل البيت(عليهم السلام)

تختال فيه المعالـي والمحاميـد

أدارهـا ثـم أحكـام وتجويـد

إلـى مطهـرة آبـاؤها صـيد

بعـد النبـوّة توفيـق وتسـديد

فانبث نور له في الأرض تخليد

منه شعوب لها في الدين تمهيـد

علـى المطـاول آبـا مناجيـد

عند التكرم تصـويب وتصعيد

والعود ينسـب في افنائه العود

والذائـدون إذا قـل المذاويـد

شـم قواعدهـن الفضل والجود

أحشائــه لهــم ودّ وتسـويد

أسـد اللقاء إذا صـيد الصناديد

وتشـرئب لهـم منها القواعيـد

وللمكـارم مـن أفعالهـم عيـد

حبل المودّة يضحى وهو محسود

فالدهر مذ كان مذموم ومحمـود

بين الوصي وبين المصطفى نسب

كانا كشمس نهـار في البروج كما

كسيرها انتقلا من طاهـر علـم

تفرقـا عنـد عبـد الله واقترنـا

وذر ذو العرش ذرا طاب بينهما

نور تفرع عند البعث فانشـعبت

هم فتية كسـيوف الهند طال بهم

قوم لما المعالـي في وجوههـم

يدعون أحمد أن عد الفخـار أبا

والمنعمون إذا ما لم تكـن نعم

أوفوا من المجد والعليا في قلل

ما سود الناس إلا من تمكن في

سبط الأكف إذا شيمت مخايلهم

يزهو المطاف إذا طافوا بكعبته

في كل يوم لهـم بأس يعاش به

محسدون ومن يعقـد بحبهـم

لا ينكر الدهر أن الوى بحقّهـم


– الشاعر السيد علي الحمّاني