الشاعر-السيد-علي-خان-المدني-ينظم-في-مناقب-الإمام-علي

الشاعر السيد علي خان المدني ينظم في مناقب الإمام علي(ع)

حَاز العُلا بمجامـع الفَخرِ

وأمِينُه في السِّـرِّ والجَهرِ

شهدَتْ بها الآيات في الذِّكرِ

فيها وفـي أُحُدٍ وفـي بَدرِ

تُنبِيك عن خبـرٍ وعن خبرِ

ورمى بِها فـي مهمـه قفرِ

من رَدَّ حاملهـا أبـا بكـرِ

من جـاه يسـعى بلا نـذرِ

كَيما يُقيـم فَريضـة العصرِ

جَمْع الطغـاة وعُصبة الكفرِ

من غير ما خـوفٍ ولا ذُعرِ

من فوقها الأصـنام بالكَسرِ

خَير الورى منه عَلى الظَّهرِ

إذ يجـارون بمهمـه قفـرِ

عن نَهـر ما تَحتِها يَجري

من رَدَّ أمّهـم بـلا نكـرِ

غَيُّ ابن هِندٍ وخدنه عمرِو

حتى نجوا بخدائـع المكرِ

قتلاً فلم يفلت سِوَى عشرِ

من نَال فيـه وِلاية الأمرِ

وبزوجِـهِ وابنَيـهِ للنفـرِ

فَكَفَى بها فخراً مَدَى الدَّهرِ

قعبان من لَبَـنٍ ولا خَمْـرِ

خَيرُ الورى بعد الرَّسولِ ومن

صـنو النبـي وزوج بَضعَتِهِ

إن تنكـر الأعـدا رُتبتَــه

شـكرت حنيـن لَهُ مَساعيه

سَـلْ عنه خَيبر يـوم نَازَلَها

من هَـدَّ منهـا بابهـا بِيَـدٍ

وأسـال براة حيـن رتلهـا

والطيـر إذ يَدعـو النبي له

والشمس إذ أَفَلَتْ لِمن رجعت

وفـراش أحمد حِيـن هَمَّ به

من بات فيه يَقِيـهِ مُحتسـباً

والكعبة الغرَّا حِيـن رمـى

مَن راح يَرفعـه لِيصـدعَها

والقـوم من أروى غَليلَهُـمُ

والصـخرة الصَّمَّا حولهـا

والناكثيـن غـداة أمّهــم

والقاسـطين وقـد أضَـلَّهم

من فل جيشهم على مضض

والمارقيـن من اسـتباحهم

وغَدير خُـمٍّ وهـو أعظمُها

واذكر مُباهَلَـة النبـي بـه

واقـرأ وأنفسـنا وأنفسـكم

هَذي المفاخـر والمَكَارم لا


– الشاعر السید علي الخان المدني