الشاعر-السيد-مصطفى-جمال-الدين-ينظم-في-رثاء-الإمام-الحسين

السيد مصطفى جمال الدين ينظم في رثاء الإمام الحسين(ع)

وَلَها على كَـفِّ الخُلـود تَلَهُّبُ

أبداً وَلا حِقدُ الضَّـمَائِرِ يحجُبُ

ضَـاحٍ تَؤُجُّ بـه الدمَاءُ وتلهَبُ

بالحَادثَاتِ ولـم يَخُنْـهَا منكَـبُ

أَصْـفَى مِنَ النَّبع الذَّلِيلِ وَأَعذَبُ

للسوط يَحكُم في الشُّعوب فَأُرعِبُوا

صَرعىً بِهِ السِّيفُ اللَّئيمُ ويَرهَبُ

بِالذِّكرَياتِ الغرِّ سَـمْحٌ مُخْصَبُ

مِمَّا يُحيط به الفجائِـعُ مُتعَـبُ

ذِكراكَ تَنطفـئُ السِّـنينُ وتغرُبُ

لا الظُّلم يَلوي من طِماح ضَرامِهَا

ذِكرى البُطولـةِ لَيلُها كَنَهـارِهَا

ذِكرى العقيدة لم يَنُؤْ مَتـنٌ لهـا

ذِكرى الإِباء يَرى المنيَّةَ مَاؤُهَـا

ذِكراكَ مدرسةُ الَّذينَ تَعرَّضُـوا

ومحجَّة الشُّهَداء يخشاهم وَهُـم

مَولاي دَربُ الخَالِدِيـن مُنَـوَّرٌ

تَهفُـو لِرَوعتِـهِ المُنَـى لكنَّـه

 


– السيد مصطفى جمال الدين