الشاعر-الشريف-الرضي--ينظم-في-رثاء-الإمام-الحسين

الشاعر الشريف الرضي ينظم في رثاء الإمام الحسين(ع)

حـادث رائـع وخطـب جليـل

الصـحب فيـه ولا أجار القبيـل

العهد رجـال والحافظـون قليـل

مالت أرواحهـم إليـك الذحـول

حربـك لـو أن عذرهـم مقبـول

فيــها الآن أيــها المســتقيل

السـيف لمن حازه لمرعى وبيـل

وقـد فلـه الحســام الصــقيل

الطعـن وولـى ونحـوه مبلـول

يـوم يبدو طعن وتخفـى حجـول

النقع وفاض الونى وعاض الصهيل

وعلـى وجهـه تجـول الخيـول

يرو مـن مهجـة الإمـام الغليل

المنايـا وعانقتــه النصــول

وقـد نالـت الجيـوب الذيـول

الوجد ومن أدمـع مراها الهمول

فيـه للصـون من قنـاع بديـل

كـــل ذي نقـــاب دليــل

وتناديــن والنــداء عويــل

يفتـر عن رنّـة العديـل العديل

وقتيل الأعـداء نومــي قتيـل

وغـرام وزفـــرة وعويــل

أن ثـراه بمدمعــي مطلــول

أي يوم أدمـى المدامع فيـه

يوم عاشـور الذي لا أعـان

يا ابن بنت الرسـول ضيعت

ما أطاعوا النبـي فيـك وقد

وأحالوا على المقاديـر فـي

واسـتقالوا من بعد ما أجلبوا

إن أمـرا قنعت مـن دونـه

يا حساماً فلت مضاربه الهام

يا جواداً أدمـى الجواد مـن

حجل الخيل من دماء الأعادي

يوم طاحت أيدي السـوابق في

أترانـي أعير وجهي صـوناً

أترانــي ألذ مــاء ولمـا

قبّلته الرماح وانتضـلت فيـه

والسـبايا على النجائب تستاق

مـن قلوب يدمـي بها ناظـر

قد سـلبن القناع عن كل وجه

وتنقبن بالأنامل والدمـع على

وتشـاكيـن والشـكاة بكـاء

لا يغـب الحـادي العنيف ولا

يا غريب الديار صبري غريب

بـي نزاع يطغى إليك وشوق

ليت أنّي ضـجيع قبـرك أو


– الشاعر الشريف الرضي