الشاعر الشيخ أحمد الوائلي ينظم في سماسرة الحرب

كفاكـم دمـاءً يا سماسـرة الحرب

وسارت مع الإنسان من أوّل الدرب

دعوها لردّ الحقّ والوطن المسـبي

وما للدما أثمـان عنـد ذوي اللب

ببخس من الأثمـان يا أخوة الذئب

وحفنة نقط ألفَ يوسـف في الجب

أفيكـم قلوب أم خلقتـم بلا قلـب

تراد ويضرى دونهـا المـرء للذب

السلم ما يغني عن المركب الصعب

بأن تتركوا من لعبةِ الدَّم والغصـب

ويحوي جناه غيـره فلمـن يجبـي

وأوْلى بكم أن تغمروها من الخصب

وكان المنى أن تزرعوهـنّ بالحَبّ

فأحزنتـم مـن كان طهراً بلا ذهب

نفوسـهم بالحـلو والسـائغ العذب

ويا ربّ ذد عنّـا دهاقنـة الرعـب

ملأتم رباع الأرض بالنوح والندب

فأين عصـور هذبت من غرائـز

كفاكم دمـاءً يا سماسـرة الحرب

وليسـت دمانا سـلعة تشـترونها

لقد بعتـم قدس الدماء وطهرهـا

وألقيتـم من أجل دنيـاً خسيسـة

كفاكـم دماءً يا سماسـرة الحرب

ومن أجل ماذا هل هنـاك قضيّـة

كفاكم دماءً يا سماسرة الحرب ففي

وفي السلم كسب من حلال فجرّبوا

إذا كان عمر المرء رحلـة عابـر

ملأتم رباع الأرض من علق الدِّما

زرعتم بأشـلاء الشـباب حقولنـا

سلبتم من الأطفال ضحك ثغورهـم

أفيضوا على الأطفال دفئاً وهدهدوا

فيـاربِّ ألهمنـا السـلام وأمنـه