015

الشيخ إبراهيم الحاريصي

اسمه ونسبه(1)

الشيخ إبراهيم بن عيسى الحاريصي العاملي، والحاريصي نسبة إلى حاريص، إحدى قرى جبل عامل في لبنان.

ولادته

لم تُحدّد لنا المصادر تاريخ ولادته ومكانها، إلّا أنّه من رجال القرن الثاني عشر هجري، ويُحتمل أنّه ولد بقرية حاريص لأنّه حاريصي.

من أقوال العلماء فيه

قال السيّد محسن الأمين(قدس سره) في أعيان الشيعة: «عالم فاضل، شاعر مُجيد، يُعدّ في طليعة شعراء جبل عامل في ذلك العصر».

شعره

تدلّ قصائده(رحمه الله) على اطّلاع واسع، وعلم بالوقائع التاريخية القديمة، ومعرفة برجال التاريخ، وفي شعره شيء كثير من الحِكَم والأمثال، وله قصائد في مدح ورثاء أهل البيت(عليهم السلام).

ومن شعره في رثاء الإمام الحسين(عليه السلام):

فلمّا رأى أن لا محيصَ من الردى  **  وطافَ به الجيشُ اللهامُ العرمرم

سطا سطوة الليث الغضنفر مقدماً  **  وفي كفِّه ماضي الغرارين مخذم

وصالَ عليهم صولة علوية  **  فولّوا على الأعقاب خوفاً وأحجموا

إلى أن دنا ما لا مردّ لحكمِه  **  وذاكَ على كلِّ الأنامِ محتّم

فلله يوم السبط يا لك نكبة  **  لها في فؤادِ الدينِ والمجدِ أسهم

وفاته

تُوفّي(رحمه الله) في السادس عشر من شعبان 1185ﻫ.

ــــــــــــــــــــــ

1ـ اُنظر: أعيان الشيعة 2/ 116 رقم 134.

بقلم: محمد أمين نجف

 

نماذج من شعره

1-ينظم في رثاء الإمام الحسين(عليه السلام)