الشاعر-الشيخ-حسين-الحارثي-ينظم-في-مدح-أهل-البيت

الشاعر الشيخ حسين الحارثي ينظم في مدح أهل البيت(عليهم السلام)

والأرض واسعة عجز فلا تقم

أرجو النجاة وما ناجيت في الظلم

أرجو الخلاص به من زلّة القدم

يوم الجزاء وخير الخلق كلّهم

أخاك حتّى دعوه بارئ النسل

بعد النبي وباب العلم والحكم

الكساء وصي المصطفى العلم

حمر غلائها تدلى على القمم

لها رؤوس هوت من قبل للصنم

حلت نعالك منهم فوق خامهم

وأسمعت في الورى من كان ذا صمم

فما له من عذاب النار من عصم

فلا نصيب له من دين جدّهم

فالتبر من حجر والمسك بعض دم

لنا الهداة إلى الجنات والنعم

عن الدليل ونجم الليل في الظلم

ومر ما مر بي حلو لأجلهم

وهل يرجى سوى ذي الشأن والعظم

إنّ الإقامة في دار تضام بها

أرجو الخلاص وما أخلصت في عمل

لكن لي شافعاً ذو العرش شفعه

محمّد المصطفى الهادي المشفع في

كفاك فخراً كمالات خصصت بها

خليفة الله خير الخلق قاطبة

رب اللوء ومخصوص الولاء ومحفوف

والبيض في كفّه سود غوائلها

بيض متى ركعت في كفّه سجدت

ولا ألومهم ان يحسدوك فقد

مناقب أدهشت من ليس ذا نظر

من لم يكن بقسيم النار معتصماً

من لم يكن ببني الزهراء مقتدياً

فإن يشاركهم الأعداء في نسب

هم الولاة وهم سفن النجاة وهم

ومن سرى نحوهم أغناه نورهم

عذاب قلبي عذب في محبّتهم

رجوتهم لعظيم الهول من قدم

 


– الشاعر الشيخ حسين الحارثي