الشاعر الشيخ حسين الحارثي ينظم موعظة

فانتبه وانف عنك ما ينفيك

وادن منّا فإنّا ندنيك

من أذى من بغى لها تشريك

كلّ مدح لغير تلك ركيك

كلّ شيء عشقته يغنيك

نفحة من قبولنا تبقيك

مت في السير دوننا نحييك

في حمانا فإنّنا نحميك

فهو من مورد الردى منجيك

كف كفّاً عن غيرنا نكفيك

واجعل النفس هدينا نهديك

واخفض القدر ساكناً نعليك

قبل أن تلتقي الذي يبكيك

والذي فيك ظاهر من فيك

ما كان النهى إذا ناهيك

مبتلى دائماً بما يبليك

والنجاسات كائنات فيك

حدت عنها كأنّها تنسيك

فاح ريح الصبا وصاح الديك

واخلع النعل في الهوى ولها

واستامها سلافة سلمت

وادر مدحها الفصيح وقل

وتعشق وكن إذا فطنا

وانف عنك الوجود وافن تجد

أن تسر صوبنا تسر وأن

وإذا هانك الحميم فحم

وتخلق بما خلقت له

جد بنفس تجد نفيس هدى

خل خلي مناك لي بمنى

وانتصب رافعا يديك بها

وابك تمحو قبائحا كتبت

تدعي غير ما وصفت به

تجتري والجليل مطلع

تتلاهى عن الهدى ولها

تلبس الكبر تائها سفها

وإذا ما ذكرت موعظة


– الشاعر الشيخ حسين الحارثي