الشاعر-الشيخ-محمد-علي-الأردبادي-ينظم-في-مدح-الإمام-علي

الشاعر الشيخ محمد علي الأردبادي ينظم في مدح الإمام علي(ع)

 كلّ عن الآخر حتماً أعربا

بأن من ناواهما فقد كبا

معقودة عليه للحشر حبا

رتبة بين الورى ومنصبا

نفس النبي مفخراً وحسبا

فضيلة السبق وحاز القصبا

وأحفه السؤال واتل الكتبا

الأكوار يلقي في ذراها الخطبا

لم يحوها إلاّ الإمام المجتبى

حيدر مولاه أطاع أو أبى

أولى بكم يجلو سناه الغيهبا

دب فيها وغرقد ألهبا

قد شهدت بها الحزوم والربى

منه لأمر الدين مشحوذ الضبا

فضيلة له سرت مع الصبا

بسيفه عمرو يقفي مرحبا

عزماً وعن أرهفهم فيها شبا

فآل طه وكتاب أحمد

إليهما دعا النبيّ معلناً

خصّ الوصيّ المصطفى بإمرة

وكان منه مثل هارون لموسى

وإنّ في حديث نجران غدا

ومن حديث الثقلين كم حوى

ويوم خم فادكر حديثه

فإذ رقى المختار فيه منبر

مبيّناً خلافة من بعده

يدعو ألا من كنت مولاه فذا

والمرتضى مثلي وإنّي منكم

عنوا له إذ ذاك لكن القلوب

وكان ردء المصطفى بنجدة

فما استحر البأس إلاّ وله

وتلك أُحد بعد بدر حوتا

ووقعة الأحزاب مثل خيبر

مواقف تنبئك عن أمضاهم


– الشاعر الشيخ محمد علي الأردبادي