امام-علی

الشاعر الصاحب بن عبّاد ينظم في مدح الإمام علي(ع)

إذ كوّنا من بلال المجد تكوينا

لفظاً ومعنى وتأويلاً وتبيينا

تخشى وقد جرها سوم المسامينا

حصلته سابقاً كلّ المجارينا

شأوت بالقرب أصناف المبارينا

بدعوة حزتها دون المصلّينا

ولم يكن جاحدوا التفضيل لا هينا

زكا كبرك بر للمزكّينا

وللطفل اليتيم وقد أعطيت مسكينا

خير المواسم قد سؤت المناوينا

لولا علي هلكنا في فتاوينا

حتّى جرى ما جرى في يوم صفّينا

لما تقصيت هاتيك التحاسينا

نفسي لأرغم آناف المعادينا

تحم فيك المجاري والمبارينا

رق القريض وأنستك البساتينا

كحبّ يعقوب للزاكي بن يامينا

والله يخزي بني النصب الملاعينا

بين الموالين تطريباً وتلحينا

هل مثل نجليك في فخر وفي كرم

هل مثل جمعك للقرآن تعرفه

هل مثل حوزك مجموع الوصية لا

هل مثل عزّك في يوم الغدير وقد

هل مثل كونك هارون النبي وقد

هل مثل حالك عند الطير تحضره

هل مثل فضلك عند النعل تخصفها

هل مثل برّك في حال الركوع وما

هل مثل بذلك للعاني الأسير

هل مثل أمرك إذ تتلو براءة في

هل مثل فتواك إذ قالوا مجاهرة

هل مثل صبرك إذ خانوا وإذ ختروا

لو قلت هل مثل ما ناحت مطوقة

لكنّني مخبر عن بعض ما عرفت

يا سادتي هذه غرّاء سائرة

عدلية النسج عبادية ملكت

يحبّها المخلص الشيعي إن رويت

ويكمد الناصب الملعون إن قرئت

فهاكها أيّها المصري تنشدها


– الشاعر الشيخ إسماعيل بن عباد الطالقاني المعروف بالصاحب