الشاعر-جابر-الجابري-ينظم-في-مدح-أهل-البيت

الشاعر جابر الجابري ينظم في مدح أهل البيت(عليهم السلام)

فنسكرها حبّاً ويطغى نقيعها

يطارد أشلاء الملايين جوعها

وقد أضرمت ناراً ترامى وسيعها

وبغداد ما زالت تسيل صدوعها

عراه وقد جلى السماء صريعها

معلّقة مالت عليها جذوعها

قواعده فينا يطول قطوعها

وأخلى لها دربا يسود جميعها

تردد في صم الزمان رجيعها

وقد ناطحت هام السماء فروعها

سواك بمن يوم الحساب شفيعها

وعنك تخلى جلفها ومطيعها

وفي حضرة الشيطان دام ركوعها

ورفع من جهل عليها وضيعها

بنار وأخرى سمها ونقيعها

ليفنى عليها شيخها ورضيعها

يلامس أبراج السماء سطوعها

وقد خاب الا ان تطول صنيعها

تساوى عليها طفها وبقيعها

تبادلنا كأساً بكأس نقيعة

لقد رويت منّا دماء ولم يزل

وقد قطعت منّا رؤوساً كريمة

فمنّا بكوفان أبيحت حرائر

وفي كربلا حيث الزمان تفصمت

وفي أرض فخّ لا تزال جماجم

وقد حسبت أنّا إذا السيف حكمت

وقد حسبت أنّا إذا غاب بعضنا

وما علمت أنّا بقية صرخة

وأنّا غراس ثابتات بأصلها

عزاء أبا الزهراء لست معزّياً

بأُمّة ظلم أجمعت فيك رأيها

وطال بوجه الله عمداً وقوفها

غداة أزاحت عن علاها عليها

وراحت تكافيك الصنيع فتارة

وفي كربلا لم تبق منك بقية

وأخرى وقد لاحت لآلك قبة

عفتها لتعفو نورها وسموها

عزاء ابا الزهراء في كل بقعة


 – الشاعر جابر الجابري