الشاعر-جمال-الدين-الخلعي-ينظم-في-رثاء-الإمام-الحسين

الشاعر جمال الدين الخلعي ينظم في رثاء الإمام الحسين(ع)

وحشى لا يشـب فيها لهيب

وعين دموعهـا لا تصـوب

لقى والجبيـن منـه تريـب

صرعتهم أيدي المنايا وشبيب

وحسـرى خمـارها منهوب

يا أبي وهو شاخص لا يجيب

يتلظّى والنحر منه خضـيب

اليتامـى ودمعهـا مسـكوب

تخفـت وقلبهــا مرعـوب

منهـا قـد خددتهـا الندوب

يا مغيثي قد برحتني الخطوب

فـي خدّها الأسـيل صـبيب

قد عرتنـا بكربـلاء الكروب

وذاك الترهيـب والترغيـب

ولم يرحم الوحيـد الغريـب

قريباً منهم ويقصـى القريب

وعلـي مغـلل مضـروب

عارياً والرداء منـه سـليب

العدى قد قست علينا القلوب

وجوه صينت وشقت جيوب

بين الملأ وتطوى السحوب

للعيـون رمـح كعــوب

مثلك يستحسن البكا والنحيب

وقلبـي لمّا رزيـت كئيـب

وأين المحـق والمسـتريب

أي عــذر لمهجـة لا تـذوب

ولقلب يضـيق من ألم الحـزن

وابن بنت النبي بالطف مطروح

حولـه من بنـي أبيـه شـباب

وحريم النبـي عبـرى من الثكل

تلك تدعـو أخـي وتلك تنـادي

لهف قلبـي وطفلـه فـي يديـه

لهف قلبـي لأختـه زينـب تأوي

لهف قلبـي لفاطـم خيفـة السبي

لهف قلبـي لأم كلثـوم والخـدان

وهي تدعوا يا واحدي يا شـقيقي

ثمّ تشـكوا إلى النبـي ودمع العين

جـد يا جـد لـو تـرانا سـبايا

جد يا جد لـم يفـد ذلك النصـح

جد لم تقبل الوصـية في الأهـل

يصـبح الجاهـد البعيد من الحق

أيـن عينـاك والحسـين قتيـل

لا ترى سـبطك المفدّى طريحـاً

لو تـرانا نسـاق بالذل ما بيـن

لو ترانا حسرى وقد أبرزت منّا

بأبي الطاهرات تحدى بهن العيس

بأبي رأس نجل فاطمـة يشـهره

يا بن أزكـى الورى نجاراً على

ها جفوني لمّا أصـبت به قرحى

أين قلـب الشـجي والفارغ البال


– الشاعر جمال الدين الخلعي