الشاعر سفيان العبدي الكوفي ينظم في مدح الإمام علي(ع)

أشـــهــدُ بالله لـــقــد قـــــال لـــنــا   …   مـحـمـدٌ والـقـولُ مـنـه مــا خـفـى
لـو أن إيـمانَ جـميع الـخلق مـمن   …   سـكـنَ الارضَ ومـَن حـلّ الـسما
يــحـلّ فـــي كــفـةِ مـيـزانٍ لـكـي   …   يــوفـي بـايـمان عـلـيٍّ مــا وفــى
لـــو أن عــبـداً لـقـى الله بـأعـمال   …   جــمــيـع الــخـلـق بــــراً وتــقــى
ولــم يـكـن والــى عـلـياً حـبـطت   …   أعـمـالـه وكــبّ فــي نــار لـظـى
وان جـبـريـل الامــيـن قــال لــي   …   عــــن مـَلـَكـيْه الـكـاتـبين إذ دنـــا
انـهـما مـا كـتبا قـط عـلى الـطهر   …   عــــلــــيّ زلــــــــة ولا خــــنــــا
مَـن زالـت الـحمى عن الطهر به   …   مَـن ردّت الـشمس لـه بـعد العشا
مَـن عـبر الـجيش على الماء ولم   …   يــخــش عــلـيـه بــلــل ولا نــــدا
ويـوم عاد المرتضى الهادي وقد   …   كــان رســول الله حــم واشـتـكى
انــا رويـنـا فــي الـحـديث خـبـراً   …   يـعـرفـه ســائـر مــن كــان روى
إن ابــــن خــطـاب أتـــاه رجـــل   …   فــقـال كـــم عـــدّه تـطـليق الأمــا
فــقـال يـــا حــيـدر كـــم تـطـلـيقة   …   لـلأَمـَةِ اذكــره فـأوما الـمرتضى
بـاصـبـعيه فـثـنـى الــوجـه الـــى   …   ســائـلـه قــــال اثــنـتـان واثــنــى
قـــال لـــه تــعـرف هــذا قــال لا   …   قـــال لـــه هـــذا عـلـي ذو الـعـلا
مـــحــمــد وصـــنـــوه وابــنــتــه   …   وابـناه خـير مـن تـحفى واحـتذى
صـفـاهـم الله تـعـالـى وارتـضـى   …   واخـتـارهم مــن الانــام واجـتبى
لــولاهــم مــــا رفـــع الله الـسـمـا   …   ولا دحا الارض ولا انشأ الورى
لا يــقــبــل الله لــعــبــد عـــمـــلاً   …   حـتـى يـوالـيهم بـاخـلاص الــولا
ولا يـــتـــمّ لامـــــرئ صـــلاتــه   …   إلا بـذكـراهـم ولا يــزكـو الـدعـا
وقـــد روى عـكـرمـة فــي خـبـر   …   مــا شــك فـيـه أحــد ولا امـتـرى
مـرّ ابـن عـباسي عـلى القوم وقد   …   ســبّـوا عـلـيـاً فـاسـتـراع وبـكـى
وقـــــال مــغـتـاظـاً لــهــم أيــكــم   …   ســـبّ الـــه الـخـلـق جــلّ وعــلا
قــالــوا مــعــاذ الله، قــــال أيــكـم   …   ســبّ رســول الله ظـلماً واجـترا
قــالــوا مــعــاذ الله، قــــال أيــكـم   …   سـبّ علياً خيرمن وطئ الحصى
قـالـوا نـعـم قـد كـان ذا، فـقال قـد   …   سـمـعـت والله الـنـبـي الـمـجـتبى
يــقـول مـــن ســبّ عـلـياً سـبـني   …   وسَــبّـتـي ســــبّ الالـــه وكــفـى