الشاعر-أبو-محمد-العوني-ينظم-في-مدح-الإمام-علي

الشاعر طلائع بن رزيك ينظم في مدح الإمام علي(ع)

مَا كـان فيـها بِرعدِيـدٍ ولا نكـلِ

بِهِ وكـان رَهيـن الحَـادثِ الجَلَـلِ

فِي الحرب إن زَالت الأجبال لم يزلِ

فِي جُوده فتمسَّك يا أخي بـ( هَلِ )

عَلمي وغيـر عَلـي ذاك لَم يَقُـلِ

فقوِّمُـونـي فإنـي غيـرُ مُعتَـدِلِ

فقـد أقرَّ لـه بالحـقِّ كُـل وَلـي

نَصَّ النبي لـه في مَجمَـع حَفـلِ

وَفي مواقـفٍ لا يُحصَـى لها عَـدَدٌ

كَم كُربة لأخيـه المصـطفى فُرِجَتْ

كَم بين من كان قد سَنَّ الهروب ومن

في ( هَلْ أتى ) بيّن الرحمن رُتبتُـه

عَلي قال اسـألوني كي أبيـنَ لَكُـم

بل قَـال لسـتُ بخيـرٍ إذ وَليتُكُـم

إِنْ كـان قد أنكـر الحُسَّـاد رُتبتُـه

وفي الغدير له الفَضْـل الشـهير بما

 


– الشاعر طلائع بن رزيك