الشاعر-طلائع-بن-رزيك-ينظم-في-مدح-الإمام-علي

الشاعر طلائع بن رزيك ينظم في مدح الإمام علي(ع)

نجد لمن بان بالدمع الذي وكفا

البين فينا على الأشجان معتكفا

بالشمس إن سامتت قطب السماء خفا

أهدي إلى من توالى دينه تحفا

تمّت لدي وإحسان علي صفا

بين البرية من للحقّ قد عرفا

حتّى أزور سريعاً سيّد الخلفا

أن ترتوي أعظم قد حلّت النجفا

أمسكت في الحشر من أسبابه طرفا

ما في البسيطة لم اعلق به أنفا

تجاوز الله عنها لي به وعفا

يا صاحبي بجرعاء الغوير قفا

وبان عذري أنّي لم أزل لعكوف

كما تبيّن حبّي للوصي لها

لأنّني كلّ يوم من محاسنه

إنّ الولاء إذا حقّقته نعم

لا يقصد الباطل المدحوض رتبته

لو استطعت ركبت الريح عاصفة

أناشد الغيث أن لا يستقلّ إلى

هو الذخيرة لي عند الصراط إذا

ولو إلى غيره أدعى وتجعل لي

ولو ذنوبي ملء الأرض قاطبة