الشاعر-عبد-السلام-الكلبي-ينظم-في-مدح-أهل-البيت

الشاعر عبد السلام الكلبي ينظم في مدح أهل البيت(عليهم السلام)

وأكـرمَ الأعجَميـنَ والعَـرَبِ

ودوحةُ المَكرُمَـات وَالحَسـبِ

لِمورديكــم مَوارِد العَطــبِ

انفكَّ فُـؤادِي يَعـومُ في عَجَبِ

بَيـن قتيــلٍ وبيـنَ مُسـتَلبِ

سَهوِ اللَّيالـي وغَفلـة النُّـوَبِ

أشـأمُ قَد عـاد غَيـر مُنقلـبِ

مَتـى يهبُّ في الوغى بِه يجبِ

لبـاخ السـرحان مِـن هَـرَبِ

وتبارِيحي ويَا حَسرتي ويَا كَرَبي

والدِّيـن فغراهـم عَن السـلبِ

وَقنَّع الشَّـمس مِن دُجى الغَهَبِ

حَيـارى مَهتوكَـة الحُجُــبِ

مَخفوقَــةً بالكلـوم والنـدبِ

بِالدمع حُزنـاً لِربعهـا الخَرِبِ

يا صَـفوَةَ اللهِ فــي خَلائِقــه

أنتُـم بُــدورُ الهُـدى وأنجمـةٌ

وسَاسَـةُ الحَوضِ يَـوم لا نهـل

فَكَّـرتُ فِيكُـمْ وَفي المُصَاب فَمَا

مـا زِلتُـم فـي الحَيـاة بَينهُـم

إنَّا إلـى اللهِ راجعــونَ عَلـى

غَـدا عَلــيٌّ وَرُبَّ مُنقَلَــبٍ

فاغتـرَّه السِّـين وهـو خَادِمُـه

أودَى وَلو مَدَّ عينيـه أسـدُ الغاب

يَا طُــول حُزنــي ولوعَتـي

لِهــولٍ يَــومٍ تَقلَّـصَ العلـمُ

يَومٌ أصَـابَ الضُّـحى بظلمتِـه

وغَادرَ المعوِلات مِن هاشم الخَيرِ

تمري عُيوناً عَلى أبـي حَسَـنٍ

تعمـر رُبـعَ الهُمـوم أعيُنَهـا


– الشاعر عبد السلام الكلبي