الشاعر-علي-العاملي-ينظم-في-مدح-الإمام-علي

الشاعر علي العاملي ينظم في فضائل الإمام علي(ع)

لِكـلِّ مضـامٍ خَيـر مَـورُودِ

صِفَاته الغُر عن حَصرٍ وتحديدِ

يَـوم الفخَار تَجِده خَير مَعدُودِ

يَغدُو لديه ذَميماً غيـر مَحمودِ

من الأنام تَجِدْه خَيـر مَقصُودِ

في كل عصـر غَيـر مَوجودِ

مَلبِّياً وكفى عـوناً إذا نـودي

الحكيم بِمدحٍ غَيـر مَحـدودِ

أعلامه أبداً من بعـد تَشـييدِ

رُسـومُه وتـوارى أيُّ تَمهيدِ

وفي الملاحـم مِقدامُ الصَّناديدِ

بَحرُ الهيـاجِ إليـه بالمَقَاليـدِ

جِبريل بَلِّغ مقالاً غَيـر مَردودِ

مَولىً على شاهدٍ مِنهمْ ومَشهودِ

مِن النَّجائـب بالمهريَّـة القُودِ

المَنهـلُ العذب للظَّامـي أبا حسـنٍ

والطَّاهر النَّسب السـامي من امتَنَعَتْ

مَولـى إذا عُـدَّ ذو مَجدٍ وذو شرفٍ

وكل محمـود أوصـاف يقاس بـه

يَمِّـم إليـه ونَكِّـب كـل مقتصـد

هُو الجواد ومن سَاواهُ ممتنعُ الوجُودِ

مُجيـب كُل مضـامٍ عِنـد نازلـةٍ

مَولى البريَّة والمعنيُّ في سور الذِكرِ

من قد أعادَ الهُدَى من بعد مَا دُرِسِت

ومَهدُ الحق والإسـلام حين عَفَـت

فَفي المَكَارم يُدعى بِابـنِ بجدتهـا

لذاك ألقى رسول الله حيـث طَمـا

وقالَ في يـوم خمٍّ حيـن قـال له

مَن كنتُ مولاهُ حَقاً فالوصـيُّ لـه

القائدُ الخيل فـي الهيجـاء مُقرنـة