الشاعر-علي-الناشي-الصغير-ينظم-في-مدح-أهل-البيت(عليهم-السلام)

الشاعر علي الناشيء الأصغر ينظم في مدح أهل البيت(عليهم السلام)

وفـي أبياتهـم نـزل الكتاب

لآدم حيـن عـز لـه المتاب

بهـم وبحكمهـم لا يسـتراب

بحسـن بيانهم وضـح الخطاب

لإرشـاد الورى فهـم شـهاب

خليفتــه فهــم لـب لبـاب

فطهـر خلقهـم وزكوا وطابوا

ولم يوجـد فعندهـم يصـاب

ولكـن فـي مسـالكه عقـاب

له في الحرب مرتبـة تهـاب

فليس عن القلـوب لـه ذهاب

معاقدهـا من القـوم الرقـاب

وباقـي النـاس كلّهـم تـراب

فمالـك فـي محبّتــه ثـواب

فليس لها سـوى نغـم جـواب

وبين البيض والبيض اصطحاب

هو الضـحّاك إن جدّ الضراب

حباباً كـي يسـلبـه الحبـاب

يمانعـه عن الخـف الغـراب

حبـاب في الصعيد له انسياب

بباب الطهـر ألقتـه السحاب

وأغلقت المسـالك والرحـاب

تدانى الناس واستولى العجاب

وأقبـل لا يخـاف ولا يهاب

وقال وقـد تغيبـه التـراب

دعـائك إن مننت بـه يجاب

إليه فـي مهاجرتـي الإياب

يؤمن والعيون لها انسـكاب

كما يعلو لدى الجد العقـاب

جواهر زانها التبـر المذاب

بهم يصـلّى لظى وبهم يثب

وباب الله وانقطـع الخطاب

بآل محمّـد عُرف الصـواب

هم الكلمات والأسـماء لاحت

وهم حجج الإلـه على البرايا

بقية ذي العلى وفروع أصـل

وأنوار ترى فـي كل عصـر

ذراري أحمـد وبنـو علـي

تناهـوا في نهايـة كل مجد

إذا ما أعوز الطـلاب علـم

محبّتهـم صـراط مسـتقيم

ولا سـيّما أبو حسـن علي

كأنّ سـنان ذابلـه ضـمير

وصـارمـه كبيعتـه بخـم

علي الدر والذهب المصـفّى

إذا لم تبـر من أعـدا علي

إذا نادت صوارمـه نفوسـاً

فبيـن سنانـه والدرع سـلم

هو البكّاء في المحراب ليـلاً

ومن في خلقه طرح الأعادي

فحين أراد لبس الخف وافى

وطار بـه فـأكفاء وفيـه

ومن ناجـاه ثعبان عظيـم

رآه النـاس فانجفلوا برعب

فـلمّا أن دنـا منـه علـي

فكلّمـه علـي مسـتطيـلاً

ودن لحاجر وانسـاب فيـه

أنا ملك مسخت وأنت مولى

أتيتك تائباً فاشـفع إليّ من

فـأقبل داعيـاً وأتى أخوه

فلمّا أن أجيبـا ظل يعلـو

وأنبت ريش طاووس عليه

يقول لقد نجوت بأهل بيت

هم النبأ العظيم وفلك نوح




– الشاعر علي الناشيء الأصغر