الشاعر-علي-الناشي-الصغير-ينظم-في-وصف-الأئمة-الأثني-عشر

الشاعر علي الناشيء الأصغر ينظم في وصف الأئمة الأثني عشر(عليهم السلام)

بها فَلَك التوحيـدِ أصـبحَ دَائراً

وَوَالدُهُم مَن كانَ لِلحَقِّ نَاصـراً

إلى قَرنِه بالسَّـيفِ مَا زَالَ بَاتراً

قلبها مَضني عَلى الوَجدِ صَابراً

إِمامٌ لـه جبريـل يَكـدَحُ زائراً

رِماحَ الأعادي والسيوفَ البَوَاتِرا

وقرم لِفضـلِ العَلمِ أصبَحَ بَاقراً

إِمامُ هُـدىً تلقـاه بالعَدلِ آمِراً

ومَن لم يَزَل بالعِلم للحَقِّ نَاشراً

طَفقت حزيناً للهُمـوم مُسامِراً

أبو عَلَمٍ للقَـومِ أصـبحَ عَاشراً

تمامٌ لحادي العَشرِ ظَلَّ مُجَاوِرا

إمـامٌ لعقـد الفَاطِميِّيـن آخراً

هُـم الآلُ آلُ الله والقُطـبِ التي

أئِمـةُ حَقٍّ خَاتـم الرُّسـل جَدُّهم

عَلـي أميـر المؤمنيـن وَسَـيِّدٌ

وأمُّهُمُ الزَّهـراء أكرَمُ بـره غَدا

ومِنهم قتيـل السُّـمِّ ظلماً ومِنهُم

قَتيلٌ بأرضِ الطَّفِّ أرْوَت دَماؤُهُ

وَمنهُم لدى المِحْراب سَـجَّاد لَيلِه

وسَادسُـهُم ياقوتـةً العَقـد جَعفر

وسَابعُهُم موسى أبو العَلَم الرِّضا

وثامِنهُـم ثُاوٍ بِطـوس وَمَن بِه

وتاسِـعُهم زيـنُ الأنـامِ مُحمَّد

ومِنهم إِمَـامٌ سُـرَّ مَنْ رَا مَحلَّه

وآخِرهُـم مَهـدِيُّ دِينـك إِنَّـه


– الشاعر علي الناشيء الأصغر