اهل-بیت

الشاعر مهيار الديلمي ينظم في بيان ظلامة أهل البيت(عليهم السلام)

وأصـبح عن نيلها ‌مقعدي

ومن يك خير الورى يُحسدِ

ألا إنّمـا الحـق للمفـرد

إذا آيـة الإرث لم ‌تفسـد

ومن ثائر ‌قـام لم يسـعد

بأي نكـال غـداً يرتـدي

فبـاء بقتلـك مـاذا ‌يدي

لو أن مولـى بعبـد فدي

إذا القـول بالقلب‌ ‌لم يعقد

وإن‌ كان في فارس مولدي

ولولاكم لم أكـن‌ أهتـدي

يد الشرك كالصارم ‌المغمد

ينقّـل فيكـم إلى منشـد

إذا فاتني‌ نصـركم باليـد

لئن نـام دهـري دون‌ المنـى

فملتم بها حسـد الفضـل عنه

وقلتـم بذاك قضـى الاجتماع

وإرث علـــــي لأولاده

فمـن قاعـد ‌منهـم خائـف

سـيعلم من فاطـم خصـمه

ومَن سـاء أحمد يا سـبطه

فداؤك نفسي ومَن لي فـداك

أنـا العبـد والاكـم عقـده

وفيكـم ودادي‌ ودينـي‌ معـاً

خصمت ضلالي بكم فاهتديت

وجردتمونـي وقـد كنتُ في

وما زال شعري مـن نائـحٍ

وما فاتني ‌نصـركم باللسان


– الشاعر مهيار الديلمي