الشباب والترفيه

الشباب والترفيه

قال الإمام علي ( عليه السلام ) : ( روّحوا القلوب ساعة بعد ساعة فإن القلب إذا أكره عمي ) .

وبما أن الإسلام يوازن بين حاجات الإنسان ، فإنه لم يلغ هذه الحاجة الإنسانية في أن يعطي الشاب من وقته للترويح والترفيه الذي تعددت أساليبه وتنوعت ، والتي يمكن أن نذكر منها ما يلي :

۱ – الترفيه الرياضي :

إن الترفيه الرياضي شعبه وألوانه كثيرة وفي ازدياد ، وأشهرها كرة القدم ، وهي ترفيه للصحة النفسية والاجتماعية والجسدية .

۲ – الترفيه الفني :

وهو كممارسة هواية الرسم ، والخط ، والنقش ، والتخريم ، والأشغال اليدوية من حياكة ، وتطريز ، وصناعة الورود ، وتزيين البيوت ، وهوايات الجمع كجمع الطوابع .

۳ – الترفيه الاجتماعي :

ومن أساليبه التزاور الذي حث الإسلام عليه كثيراً ، ومنه المراسلة ، وإحياء المناسبات الإسلامية ، والمشاركة في فعاليات تعاونية بغية توطيد الأواصر بين الأخوة المؤمنين ، تضاف إليها الرحلات القصيرة والطويلة ، وهذا مما يزيل الكثير من حالات الإرهاق الجسدي والنفسي والخمول الفكري .

۴ – الترفيه السياحي :

ويشمل زيارات المراقد والعتبات المقدسة ، والمناطق الأثرية ، والتأريخية ، والسياحية الجميلة ، وهذه الرحلات ضرورية لما تعطي من فائدة نفسية وثـقافية .

إن الترويح والترفيه – أيّاً كان شكله – ليس هروباً من ضغوطات الحياة كما يتصوره البعض ، وإنما هو استعداد وتأهب لمواجهتها من جديد ، وليس كما يصفه آخرون أنه تصريفاً للطاقة الزائدة فمن ليس له هدف ، وإنما هو توظيف نافع وسليم لتلك الطاقة سواء على مستوى الفرد أو على مستوى الجماعة .

ومن شرائط الترويح الذي يشجع الإسلام عليه هو :

۱ – أن يكون خالياً من المفاسد والمضار والبطلان والحرمة .

۲ – أن يخلو من الإسفاف والإسراف والاستغراق والذي يستهلك الوقت بأجمعه.

كما يستحب أن ينشأ عن الترفيه أو أي استثمار لوقت الفراغ نفع خاص أو عام ، لأنه يكره للشاب أو الشابة أن يكونا فارغين لا في عمل الدنيا ولا في عمل الآخرة .

وهذه قصة صغيرة تفيدنا في هذا المورد : ففي ذات صيف قائظ ، وفي المدينة المنورة ، أراد أحد الذين يكيدون بالإسلام وبأئمته أن ينال من الإمام محمد الباقر ( عليه السلام ) حينما رآه خارجاً في حرّ الظهيرة اللاهب كي يعمل في حقله ، فقال له : ( أفي مثل هذه الساعة تطلب الدنيا !! فماذا لو جاءك الموت وأنت على هذه الحال ؟ ) فأجابه الإمام الباقر ( عليه السلام ) إجابة تعطينا درساً ثميناً بصفتنا شباب : ( أما والله لو جاءني الموت وأنا في هذه الحال لجاءني وأنا في طاعة من طاعات الله