الشباك-الجديد-للإمام-الحسين-تحفة-فنية-رائعة

الشباك الجديد للإمام الحسين(ع) تحفة فنية رائعة

نقل التاريخ أن أول من اهتم بقبر سيد الشهداء الإمام الحسين (عليه السلام) هم قبيلة بني اسد الذين ساهموا مع الإمام السجاد (عليه السلام) في دفن جسد الإمام وأقاموا رسماً لقبره ونصبوا علماً له.

ولما ولي المختار بن أبي عبيد الثقفي الأمر بالكوفة سنة 65 هـ، بنى عليه بناء وكانت على القبر سقيفة وحوله مسجد ولهذا المسجد بابان احدهما نحو الجنوب والآخر نحو الشرق ثم توالت العمارة عبر التاريخ وحتى الآن ما يقارب من سبع عمارات ولم تتوقف العمارات حتى أولت إدارة العتبة المقدسة المباشرة بأعمال استبدال شباك ضريح الإمام سيد الشهداء ( عليه السلام) في يوم الاثنين الموافق التاسع من ربيع الأول المصادف 21/1/2013.

ولتسليط الأضواء على أعمال استبدال شباك ضريح الإمام عليه السلام أجرت مجلة الروضة الحسينية لقاءات مع المعنيين.

الأمين العام للعتبة الحسينية المقدسة الشيخ عبد المهدي الكربلائي بيّن أن: هذه المرحلة من العمارة الثامنة للعتبة الحسينية المقدسة بعد عام 2003 سقوط النظام البائد قد منحنا الله -تعالى- جميعا فرصا لكي نخدم الإمام الحسين (عليه السلام) ابتدأت مرحلة العمارة الثامنة لمرقد سيد الشهداء أبي عبد الله الحسين (عليه السلام) وجزء من هذه المرحلة يتمثل في استبدال الشباك القديم (عمره 75 عاماً )

والذي قد تم نصبه عام 1938 ميلادي وتم صناعته في الهند ، والشباك الجديد يمثل آية في الإبداع في الفن الإسلامي واشترك فيه أمهر الصناع المتخصصين في عملية صياغة وحدات الشباك المبارك وتم تصنيعه في مدينة قم المقدسة ونأمل ان ينتهي من عملية التنصيب خلال شهر إلى شهر ونصف وبعدها يتمكن الزوار من الوصول إلى الشباك الجديد عند الزيارة.

وأوضح الكربلائي أن : جميع المعايير أخذت فيه لكي تتطابق مع فن الزخرفة الإسلامية المتبعة في العتبات المقدسة في العراق بغية المحافظة على فن الزخرفة والتصميم المعماري ذي الطابع الإسلامي الخاص بشبابيك العتبات المطهرة في العراق، وكان الإشراف من قبل قسم المشاريع الهندسة والفنية في العتبة المقدسة .

منوها إلى أن الأمل بان تكون بكل شبر من ارض العراق مثل مشاريع العتبة المقدسة، مبينا: أن هناك خصوصية للعمل في العتبات المقدسة فلاشك بان الروتين والإجراءات المعقدة التي تعانيها الوزارات غير موجودة في العتبات المقدسة وكذلك كون القرار يصدر من العتبة مباشرة والكادر الموجود يعمل ليلاً ونهار ووجود الاخلاص ودعم ديوان الوقف الشيعي لانجاز المشاريع في العتبات المقدسة والتمويل الكبير وقداسة المكان .

وأشار إلى وجود فرصة لأتباع أهل البيت(عليهم السلام) للمساهمة بخدمة الإمام (عليه السلام) قائلا: قبل سبع سنوات كانت هناك رغبة لمجموعة من محبي أهل البيت (عليهم السلام) في مدينة قم المقدسة أن يقوموا بتصنيع شباك جديد يليق بقداسة وعظمة هذا المكان المقدس، ومن سياسة العتبة الحسينية المقدسة ان تعطي فرصة لمحبي أهل البيت (عليهم السلام) ان يساهموا في خدمة الإمام إضافة إلى ما نبذله من خلال الموارد والإمكانيات والكفاءات العراقية الموجودة في العراق في خدمة العتبة المقدسة وفي خدمة الزائرين والمواطنين .

ونوّه الأمين العام إلى أن إدارة العتبة المقدسة تخطط لانجاز التوسعة الكبيرة التي تحيط بالعتبة الحسينية المقدسة وإن جزءا من هذه التوسعة مخصص لمتحف كبير جدا لضمّ النفائس والتحف الموجودة في المتحف الحالي الصغير ، وسوف ننصب الشباك القديم في متحف الإمام الحسين (عليه السلام) الذي يكون ضمن التوسعة الجديدة للعتبة المقدسة .

تفاصيل الشباك الجديد

وحول تفاصيل عمل الشباك الجديد التقينا مسؤول قسم المشاريع الهندسية في العتبة المقدسة المهندس محمد حسن كاظم ليحدثنا قائلاً : بخصوص الشباك الجديد والذي يتمّ نصبه مباشرة بعد الانتهاء من عملية تفكيك الشباك القديم، ويبلغ وزن الشباك الجديد 10 أطنان منها خمسة أطنان من الفضة الخالصة عيار 99,99 % وكمية من الذهب تتراوح بين 100 إلى 120 كغم من الذهب الخالص عيار 24قيراطا إضافة إلى الهيكل الخشبي الذي يتألف من أجود أنواع الخشب الصاج المعالج بمواد تمنع التآكل والتأثر بأجواء المناخ .

وبين رئيس المهندسين أن الفترة التي تستغرق الانتهاء بشكل كامل من تفكيك الشباك القديم ونصب الشباك الجديد بحدود شهر ونصف إلى شهرين.

وختم كلامه بقوله : استمر العمل بتصنيع الشباك الجديد ما يقارب سبع سنوات من قبل هيأة الأمناء في مدينة قم المقدسة وقد كانت متابعة بشكل مستمر من قبل لجنة استشارية تابعة لقسم المشاريع الهندسية والفنية في العتبة الحسينية المقدسة من اجل أن تكون جميع التصاميم مطابقة للتصاميم الإسلامية الموجودة في العتبات المقدسة .

المراحل التاريخية لإعمار الشباك المقدس

الباحث والمؤرخ سعيد رشيد زميزم حدّثنا عن المراحل التاريخية التي مرَّ بها إعمار الشباك الشريف قائلاً: إن الضريح المقدس للإمام الحسين (عليه السلام) مرَّ بمراحل عديدة وإن أول ضريح أنشئ لقبر الإمام الحسين (عليه السلام) كان عبارة عن سقيفة متكونة من (جذوع النخيل) وفي عام 64 هـ وُضع صندوق من الخشب فوق الضريح المقدس وفي عام 66 هجري تمّ بناء ضريح من الطين بشكل بسيط، وفي عام 68 تطور وأصبح من القصب وبمرور الوقت أصبح من البرونز ثم من الفضة والذهب حتى وصل إلى هذا الشباك الذي يعود إلى عام 1938 هجري وتمّ نصبه من قبل الهنود البهرة وحضر الافتتاح في ذلك الوقت جمع غفير من القبائل العراقية تقدّر بعشرات الآلاف رغم آن السلطة وضعت العراقيل ومارست الضغوط على الحضور وبقي هذا الضريح شامخا حتى عام 1991 حيث أصيب بأضرار من القصف الصدامي وبعد سقوطه في عام 2003 قامت العتبة الحسينية المقدسة بالاتفاق مع الهنود بتبديل الشبابيك فقط وهي موجودة في متحف الإمام الحسين (عليه السلام) داخل الصحن الحسيني الشريف.

مميزات الشباك الجديد

وكان حديث نائب الأمين العام للعتبة الحسينية المقدسة السيد أفضل الشامي لمجلة الروضة الحسينية عن مواصفات الشباك الجديد بقوله: تمّ تصميم الشبّاك الجديد لضريح الإمام الحُسين (عليه السلام) من قبل فنان عالمي كبير في فن الرسم والزخرفة والتصميم للأضرحة المُقدَّسة وهو الفنان نفسه الذي صَنع شباك الإمام الرضا(عليه السلام) صاحب اللوحة المشهورة “عصر عاشوراء” التي تجسّد فرس الإمام الحسين(عليه السلام) والتفاف النِسوة حوله وهذا الفنان أشرف بنفسه على الشبّاك وبذل جهداً كبيراً، وقد تمَّت الاستعانة بنقّاشين متميزين بنقش الأضرحة والعمل اليدوي”.

وأكَّد السيد أفضل الشامِي : من مميزات الشبّاك الجديد إنَّ جميع الأضرحة السابقة كانت تُهدى من الملوك والسلاطين أمَّا هذا الضريح فقد ساهم في بنائه عدد كبير من شيعة أهل البيت(عليهم السلام) من مختلف أنحاء العالم ، والميزة الثانية هي تصميمه الذي جمع بين أصالة بناء الأضرحة المعتادة وبين حداثها في هذا المجال، من خلال امتزاج الفن القديم و الجديد في تكوين نموذج جديد للأضرحة اعتمد على بناء الأعمدة وطريقة النقوش الجميلة التي عليه .وأوضح الشامي : قد زُخرفت على الشبّاك الجديد لضريح الإمام الحُسين (عليه السلام) أسماء الأئمة الاثني عشر، وكذلك اسمى علي الأكبر وعلي الأصغر ، وبعض الآيات القرآنية الكريمة ، مؤكِّداً أنه سوف يكون الشباك الجديد تحفة فنيّة رائعة .

مراحل عملية استبدال الشباك الشريف

أما الحاج كريم الانباري مسؤول قسم الصيانة في العتبة الحسينية المقدسة فقد تناول في حديثه المراحل التي سيمرّ بها الشباك الجديد قائلا: تمّت المباشرة بأعمال استبدال الشباك الجديد بعمل شبابيك من الخشب الصاج في قسم الصيانة وتم تركيبها حول الأروقة التي تحيط بضريح الإمام الحسين عليه السلام وذلك من اجل توفير مساحة تخصص لعملية استبدال الشباك ولكي يبقى الصحن الحسيني المقدس مفتوحا أمام الزائرين الكرام لأداء الزيارة المباركة وفي يوم عشرين من كانون الثاني بدأ العمل بفتح أجزاء الشباك القديم والتي تستمر لمدة عشرة أيام ثم نبدأ بتركيب الشباك الجديد بعد التأكد من الأسس الموضوعة تحت الشباك، مؤكدا: أن هذا العمل يتم بأيادي عراقية 100% ومن قسم الصيانة وبعض منتسبي العتبة الحسينية المقدسة.

المصدر: موقع العتبة الحسينية المقدسة