الشهيد الشيخ زين الدين الجبعي العاملي المعروف بالشهيد الثاني

اسمه ونسبه(1)

الشيخ زين الدين ابن الشيخ علي بن أحمد الجُبعي العاملي المعروف بالشهيد الثاني.

أبوه

الشيخ علي، قال عنه الشيخ الحرّ العاملي في أمل الآمل: «كان فاضلاً جليلاً».

ولادته

ولد في الثالث عشر من شوال 911ﻫ بقرية جُبَع من قرى جبل عامل في لبنان.

دراسته وتدريسه

بدأ بدراسة العلوم الدينية في مسقط رأسه، ثمّ سافر إلى قرية ميس ـ إحدى قرى جبل عامل ـ عام 925ﻫ للحضور في درس الشيخ علي الميسي، ثمّ سافر إلى قرية كرك نوح ـ إحدى قرى جبل عامل ـ عام 933ﻫ للحضور في درس السيّد حسن الكركي، ثمّ رجع إلى قرية جُبع عام 934ﻫ، ثمّ سافر إلى دمشق عام 937ﻫ لإكمال دراسته الحوزوية، ثمّ سافر إلى مصر عام 942ﻫ للحضور في دروس جماعة من علماء العامّة، ثمّ سافر إلى الحج عام 944ﻫ، ثمّ رجع إلى جُبع، ثمّ سافر إلى العراق لزيارة العتبات المقدّسة عام 946ﻫ ورجع تلك السنة، ثمّ سافر إلى بلاد الروم عام 951ﻫ وأقام بقسطنطينية ثلاثة أشهر ونصفاً وأعطوه المدرسة النورية ببعلبك، فأقام بها ودرّس في المذاهب الخمسة مدّة طويلة.

من أساتذته

أبوه الشيخ علي، السيّد حسن السيّد جعفر الكركي، أبو زوجته الكبرى الشيخ علي بن عبد العالي الميسي.

من تلامذته

أبو زوجته الشيخ محمّد بن الحسين الحر العاملي ـ جد والد صاحب الوسائل ـ، صهره السيّد علي السيّد الحسين الموسوي العاملي، أخوه الشيخ عبد النبي، الشيخ حسين الحارثي والد الشيخ البهائي، الشيخ علي بن عبد الصمد الحارثي عم الشيخ البهائي، الشيخ محمّد بن علي العودي الجزيني، السيّد علي بن الحسين الصائغ، الشيخ علي بن زهرة الجُبعي العاملي، السيّد عطاء الله السيد بدر الدين حسن الحسيني، الشيخ تاج الدين بن هلال الجزائري، السيّد رحمة الله النجفي.

من أقوال العلماء فيه

1ـ قال تلميذه الشيخ ابن العودي العاملي في رسالته: «حاز من خصال الكمال ومآثرها، وتردّى من أصنافها بأنواع مفاخرها، كانت له نفس علية تزهي بها الجوانح والضلوع، وسجية سنية يفوح منها الفضل ويضوع، كان شيخ الأُمّة وفتاها، ومبدأ الفضائل ومنتهاها».

2ـ قال السيّد التفريشي في نقد الرجال: «وجه من وجوه هذه الطائفة وثقاتها، كثير الحفظ، نقي الكلام، له تلاميذ أجلّاء، وله كتب نفيسة جيّدة».

3ـ قال الشيخ الحرّ العاملي في أمل الآمل: «أمره في الفقه والعلم والفضل والزهد والعبادة والورع والتحقيق والتبحّر وجلالة القدر وعظم الشأن وجمع الفضائل والكمالات أشهر من أن يُذكر، ومحاسنه وأوصافه الحميدة أكثر من أن تُحصى وتُحصر، ومصنّفاته مشهورة».

4ـ قال الميرزا أفندي في الرياض: «الفاضل العالم المجتهد الكامل العامل العادل المعروف بالشهيد الثاني… وكان فقيهاً محدّثاً نحويّاً قارئاً متكلّماً حكيماً، جامعاً لفنون العلم، وهو أوّل مَن صنّف من الإمامية في دراية الحديث».

5ـ قال الشيخ البحراني في اللؤلؤة: «وكان هذا الشيخ من أعيان هذه الطائفة ورؤسائها، وأعاظم فضلائها وثقاتها، وهو عالم عامل محقّق مدقّق زاهد مجاهد، محاسنه أكثر من أن تُحصى، وفضائله أجلّ من أن تُستقصى».

6ـ قال الشيخ أبو علي الحائري في المنتهى: «لغاية شهرته وشهرة كتبه لا حاجة إلى ذكره، وكتب هو رحمه الله رسالة في تفصيل أحواله وأكملها بعض تلامذته».

7ـ قال الشيخ التستري في المقابس: «لأفضل المتأخّرين، وأكمل المتبحّرين، نادرة الخلف، وبقية السلف، مفتي طوائف الأُمم، والمرشد إلى التي هي أقوم، قدوة الشيعة، ونور الشريعة، الذي قصرت الأكارم الأجلّاء عن استقصاء مزاياه وفضائله السنية، وحارت الأعاظم الألباء في مناقبه وفواضله العلية، الجامع في معارج الفضل والكمال والسعادة بين مراتب العلم والعمل والجلالة والكرامة والشهادة، المؤيّد المسدّد بلطف الله الخفي والجلي».

8ـ قال السيّد الخونساري في الروضات: «الشيخ الإمام الهمام، والبدر التمام، والعلم العلّام، ومربّي علمائنا الأعلام، ومبيّن معضلات الأحكام، بتهذيبه مسالك الأفهام إلى شرائع الأحكام، ومدارك الحلال والحرام… لم ألف إلى هذا الزمان… أحداً من العلماء الأجلّة، يكون بجلالة قدره، وسعة صدره، وعظم شأنه، وارتفاع مكانه، وجودة فهمه، ومتانة عزمه، وحسن سليقته، واستواء طريقته، ونظام تحصيله، وكثرة أساتيذه، ظرافة طبعه، ولطافة صنعه، ومعنوية كلامه، وتمامية تصنيفاته وتأليفاته، بل كاد أن يكون في التخلّق بأخلاق الله تبارك وتعالى، تالياً لتلو المعصوم».

9ـ قال السيّد البروجردي في الطرائف: «وكان هذا الشيخ من أعيان هذه الطائفة ورؤسائها، وأعاظم فضلائها وثقاتها، عالم عامل محقّق كامل مدقّق نبيل زاهد نبيه فقيه مجتهد، مجاهد في سبيل الله، ومحاسنه أكثر من أن تُحصى، وفضائله أجلّ من أن تُستقصى».

10ـ قال الميرزا النوري في الخاتمة: «عن أفضل المتأخّرين، وأكمل المتبحّرين، نادرة الخلف، وبقية السلف، مفتي طوائف الأُمم، والمرشد إلى التي هي أحقّ وأقوم، قدوة الشيعة، ونور الشريعة، الجامع في معارج الفضل والكمال والسعادة، بين مراتب العلم والعمل والجلالة والكرامة والشهادة».

11ـ قال الشيخ القمّي في الكنى والألقاب: «أمره في الثقة والجلالة والعلم والفضل والزهد والعبادة والورع والتحقيق والتبحّر وجميع الفضائل والكمالات أشهر من أن يُذكر، ومحاسنه وأوصافه الحميدة أكثر من أن تُحصر».

12ـ قال الشيخ السماوي في الطليعة: «كان بحر فضل، وجيّد علم، كثير التصنيف، كثير الرحيل، زار العتبات وحجّ ودخل القسطنطنية، وعُيّن في بعلبك مدرّساً بالنورية إلى أن قُتل، وكان كثير التصنيف، عظيم الحفظ والضبط، مشهور الفضل، بعيد الصيت، وكان أديباً».

13ـ قال السيّد الأمين في الأعيان: «كان عالماً فاضلاً، جليل القدر، عظيم الشأن، رفيع المنزلة، تقيّاً نقيّاً ورعاً زاهداً عابداً، حائزاً صفات الكمال، متفرّداً منها بما لا يُشاركه فيه غيره، مفخرة من مفاخر الكون، وحسنة من حسنات الزمان، أو من غلطات الدهر كما يُقال، كان فقيهاً، ماهراً في الدرجة العُليا بين الفقهاء، محدّثاً أُصوليّاً مشاركاً في جميع العلوم الإسلامية، لم يدع علماً من العلوم حتّى قرأ فيه كتاباً أو أكثر على مشاهير العلماء».

من صفاته وأخلاقه

قال تلميذه ابن العودي في رسالته: «كان قد ضبط أوقاته، ووزّع أعماله عليها، ولم يصرف لحظة من عمره إلّا في اكتساب فضيلة، ووزّع أوقاته على ما يعود نفعه عليه في اليوم والليلة، أمّا النهار ففي تدريس ومطالعة وتصنيف ومراجعة، وأمّا الليل فله فيه استعداد كامل، لتحصيل ما يبتغيه من الفضائل، هذا مع غاية اجتهاده في التوجّه إلى مولاه، وقيامه بأوراد العبادة حتّى تكلّ قدماه، وهو مع ذلك قائم بالنظر في أحوال معيشته على أحسن نظام، وقضاء حوائج المحتاجين بأتمّ قيام، يلقى الأضياف بوجه مسفر عن كرم كانسجام الأمطار، وبشاشة تكشف عن شميم كالنسيم المعطار، يكاد يبرح بالروح، وأعزّ ما صرف همّته فيه خدمة العلم وأهله».

شعره

كان(قدس سره) شاعراً أديباً، وله أشعار في مدح ورثاء أهل البيت(عليهم السلام)، ومن شعره قوله في مدح النبي محمّد(صلى الله عليه وآله):

صلاةٌ وتسليمٌ على أشرفِ الورى ** ومَن فضلَهُ ينبُو عن الحدِّ والحصرِ

ومَن قد رقى السبعَ الطباقِ بنعلِهِ ** وعوّضَهُ اللهُ البراقَ عن المهرِ

وخاطبَهُ اللهُ العليُّ بحبِّهِ ** شفاهاً ولم يحصل لعبدٍ ولا حُرِّ

عدُولي عن تعدادِ فضلِكَ لائقٌ ** يَكلُّ لساني عنهُ في النظمِ والنثرِ

وماذا يقولُ الناسُ في مدحِ مَن أتتَ ** مدائحُهُ الغرّاء في محكمِ الذكرِ

من إخوته

الشيخ عبد النبي، قال عنه الشيخ الحرّ العاملي في أمل الآمل: «كان فاضلاً فقيهاً صالحاً عابداً ورعاً شاعراً أديباً».

من أولاده

الشيخ حسن صاحب المعالم، قال عنه السيّد التفريشي في نقد الرجال: «وجه من وجوه أصحابنا، ثقة، عين، صحيح الحديث، ثبت، واضح الطريقة، نقيّ الكلام، جيّد التصانيف».

من أحفاده

الشيخ أبو جعفر محمّد، قال عنه الشيخ الحرّ العاملي في أمل الآمل: «كان عالماً فاضلاً محقّقاً مدقّقاً متبحّراً جامعاً كاملاً صالحاً ورعاً ثقة فقيهاً محدّثاً متكلّماً حافظاً شاعراً أديباً منشئاً، جليل القدر، عظيم الشأن، حَسَنَ التقرير».

صهره

السيّد علي الموسوي العاملي، قال عنه الشيخ الحرّ العاملي في أمل الآمل: «كان من أعيان العلماء والفضلاء في عصره، جليل القدر، من تلامذة شيخنا الشهيد الثاني، وكان زاهداً عابداً فقيهاً ورعاً».

من أسباطه

السيّد محمّد صاحب المدارك، قال عنه السيّد التفريشي في نقد الرجال: «سيّد من ساداتنا، وشيخ من مشايخنا، وفقيه من فقهائنا».

من مؤلّفاته

مسالك الأفهام إلى تنقيح شرائع الإسلام للمحقّق الحلّي (15 مجلّداً)، الروضة البهية في شرح اللمعة الدمشقية (10 مجلّدات)، روض الجنان في شرح إرشاد الأذهان للعلّامة الحلّي (مجلّدان)، فوائد القواعد، مسكّن الفؤاد عند فقد الأحبّة والأولاد، غُنية القاصدين في معرفة اصطلاحات المحدّثين، جواهر الكلمات في صيغ القعود والإيقاعات، التنبيهات العَلية على وظائف الصلاة القلبية وأسرارها، نتائج الأفكار في حكم المقيمين في الأسفار، منار القاصدين في معرفة معالم الدين، مُنية المريد في آداب المفيد والمستفيد، الرعاية في علم الدراية، تمهيد القواعد الأُصولية والعربية لتفريع الأحكام الشرعية، كشف الريبة عن أحكام الغِيبة، الفوائد الملية في شرح الرسالة النفلية للشهيد الأوّل، المقاصد العلية في شرح الرسالة الألفية للشهيد الأوّل، البداية في سبيل الهداية، كفاية المحتاج في مناسك الحاج، حقائق الإيمان، حاشية الإرشاد للعلّامة الحلّي، حاشية المختصر النافع للمحقّق الحلّي، حاشية شرائع الإسلام للمحقّق الحلّي.

استشهاده

استُشهد(قدس سره) عام 965ﻫ على يد أحد أزلام ملك الروم بوشاية من قاضي مدينة صيدا.

رثاؤه

رثاه تلميذه الشيخ العودي الجزيني بقوله:

أتى من الرومِ لا أهلاً بمقدمِهِ ** ناعٍ نعاهُ فنارُ الحزنِ تشتعلُ

فصارَ حُزني أنيسي والبُكا سكني ** والنوحُ دأبي ودمعُ العينِ ينهملُ

لهفي لهُ نازحَ الأوطانَ منجدلاً ** فوقَ الصعيدِ عليهِ التُربُ يشتملُ

أشكو إلى اللهِ خطباً ليسَ يشبهُهُ ** إلّا مصابُ الأُولى في كربلا قتلُوا

ـــــــــــــــــــــــ

1ـ اُنظر: نقد الرجال 2/ 292 رقم2157، جامع الرواة 1/ 346، أمل الآمل 1/ 85 رقم81، رياض العلماء 2/ 365، تعليقة أمل الآمل: 50، لؤلؤة البحرين: 28 رقم7، منتهى المقال 3/ 297 رقم1237، مقابس الأنوار: 15، روضات الجنّات 3/ 352 رقم306، طرائف المقال 1/ 87 رقم286 و2/ 410، خاتمة المستدرك 2/ 253، تكملة أمل الآمل 1/ 172 رقم187، الكنى والألقاب 2/ 381، الطليعة من شعراء الشيعة 1/ 358 رقم102، أعيان الشيعة 7/ 143 رقم493، طبقات أعلام الشيعة 7/ 90، فهرس التراث 1/ 798، الروضة البهية 1/ 160، مسالك الأفهام 1/ المقدّمة: 12، منية المريد: مقدّمة التحقيق: 9.

بقلم: محمد أمين نجف