الشخصيات » علماء الدين »

الشهيد الشيخ مرتضى المطهري

اسمه وكنيته ونسبه(1)

الشهيد الشيخ أبو مجتبى، مرتضى بن محمّد حسين المطهّري.

ولادته

ولد في الثاني عشر من جمادى الأُولى 1338 ﻫ بمدينة فريمان في محافظة خراسان.

دراسته

بعدما أكمل(قدس سره) دراسته الابتدائية في مدينته، سافر إلى مشهد المقدّسة وعمره اثنتي عشرة عاماً لدراسة العلوم الدينية، ثمّ سافر إلى قم المقدّسة عام 1354ﻫ لإكمال دراسته الحوزوية، ثمّ سافر إلى بروجرد عام 1362ﻫ للحضور في درس أخلاق السيّد حسين الطباطبائي البروجردي، عاد إلى قم المقدّسة مع أُستاذه السيّد البروجردي عام 1364ﻫ بدعوة من أساتذتها، ثمّ سافر إلى العاصمة طهران عام 1371 ﻫ، واتّجه هناك نحو التأليف والتدريس في الجامعة.

من أساتذته

السيّد حسين الطباطبائي البروجردي، السيّد محمّد اليزدي المعروف بالمحقّق الداماد، الإمام الخميني، السيّد شهاب الدين المرعشي النجفي، السيّد محمّد الحجّة الكوهكمري، السيّد محمّد حسين الطباطبائي، السيّد محمّد تقي الخونساري، الشيخ علي الشيرازي الإصفهاني، الشيخ مهدي المازندراني، الشيخ مهدي الآشتياني، الشهيد الشيخ محمّد الصدوقي.

من تلامذته

السيّد حسن الطاهري الخرّم آبادي، الشيخ محمّد رضا المهدوي الكني، السيّد مصطفى المحقّق الداماد، السيّد عادل العلوي.

اعتقاله

كان(قدس سره) من أوائل المؤيّدين للثورة الإسلامية التي قادها الإمام الخميني في (15خرداد 1342ش ـ 1963م)، وبعد اعتقال الإمام على أثر تلك الأحداث كان الشيخ المطهّري من بين الذين اعتقلهم النظام؛ لأنّه كان على علمٍ من مكانته التي يحتلّها عند الإمام.

من مؤلّفاته

العدل الإلهي، الملحمة الحسينية، نظام حقوق المرأة في الإسلام، الحركات الإسلامية في القرن الرابع عشر الهجري، نهضة المهدي(عليه السلام) في ضوء فلسفة التاريخ، الإنسان والقضاء والقدر، إحياء الفكر في الإسلام، في رحاب نهج البلاغة، التعرّف على القرآن، الدوافع نحو المادّية، الإنسان في القرآن، المجتمع والتاريخ، الإنسان والإيمان، الإنسان الكامل، مسألة الحجاب.

شهادته

استُشهد(قدس سره) في الرابع من جمادى الثانية 1399ﻫ على يد زمرة المنافقين الذين أطلقوا النار عليه في العاصمة طهران، ونُقل إلى قم المقدّسة، وصلّى على جثمانه المرجع الديني السيّد محمّد رضا الكلبايكاني، ودُفن بجوار مرقد السيّدة فاطمة المعصومة(عليها السلام) وعلى أثر انتشار نبأ استشهاده أُعلن الحداد العام في الجمهورية الإسلامية.

ـــــــــــــــــــــــ

1ـ اُنظر: الموقع الإلكتروني للمترجم له باللغة الفارسية.

بقلم: محمد أمين نجف