الشيخ أحمد بن إدريس الأشعري

الشيخ أحمد بن إدريس الأشعري

اسمه وكنيته ونسبه(۱)

الشيخ أبو علي، أحمد بن إدريس بن أحمد الأشعري القمّي.

ولادته

لم تُحدّد لنا المصادر تاريخ ولادته ومكانها، إلّا أنّه ولد في القرن الثالث الهجري.

مكانته العلمية

كان(قدس سره) يُوصف بالمعلّم، أدرك الإمام الحسن العسكري(عليه السلام) ولم يرو عنه، وثّقه كلّ علماء الرجال، وصرّحوا بفقاهته وعلمه، وصحّة أحاديثه وكثرتها، وروي عنه أخبار كثيرة.

من أقوال العلماء فيه

1ـ قال الشيخ النجاشي(قدس سره) في رجاله: (كان ثقة فقيهاً في أصحابنا، كثير الحديث، صحيح الرواية، له كتاب نوادر).

2ـ قال الشيخ الطوسي(قدس سره) في الفهرست: (كان ثقة في أصحابنا فقيهاً، كثير الحديث صحيحه، وله كتاب النوادر، كتاب كبير كثير الفائدة).

3ـ قال الشيخ ابن داود الحلّي(قدس سره) في رجاله: (ثقة صحيح الحديث فقيه).

4ـ قال الشيخ محيي الدين المامقاني(قدس سره) في تنقيح المقال: (وثاقة المترجم وجلالته ممّا اتّفق عليها علماء الرجال من دون غمز فيه، فهو ثقة جليل، ورواياته تُعدّ صحاحاً من جهته).

روايته للحديث

يُعتبر من رواة الحديث في القرن الثالث الهجري، وقد وقع في إسناد كثير من الروايات تبلغ زهاء (280) مورداً.

من تلامذته

الشيخ علي بن بابويه القمّي، الشيخ محمّد بن يعقوب الكليني، الشيخ محمّد بن همّام الإسكافي، الشيخ محمّد البزاز المعروف بابن الجُحام، الشيخ جعفر بن قولويه القمّي، الشيخ أحمد بن محمّد المعروف بأبي غالب الزُراري، الشيخ أحمد بن جعفر بن سفيان البزوفري.

من مؤلّفاته

كتاب النوادر.

وفاته

تُوفّي(قدس سره) عام 306ﻫ بمنطقة القرعاء في طريق مكّة.

ـــــــــــــــــــــــ

  1. اُنظر: تنقيح المقال 5 /287 رقم773.

بقلم: محمد أمين نجف