النبي وأهل بيته » المدائح والمراثي » الإمام علي »

الشيخ إبراهيم الطيبي العاملي ینظم في مدح الإمام علي(ع)

وأرست في ذرى حامي حماها

وأكرم من وطاها بعد طاها

وأشرف من به الرحمن باهى

وأقدم مفخراً وأتمّ جاها

وأبصرها إذا عميت هداها

تطيش لها حلوم ذوي نهاها

إذا عن نيلها قصرت خطاها

يرد الدار عين إلى وراها

أحال إلى لظاها من وراها

وأرزم في مرابعها رجاها

إلى قدسي حضرته تناهى

وأولاه علاءً لا يضاهى

فدون مقامه دارت رحاها

سناه كلّ داجية محاها

فزاخر فيض لجته غثاها

فمن أنوار غرته اهتداها

يد الإحصاء تقصر عن مداها

له الأشياء خالقها براها

على علياه مقصورٌ ثناها

غريق جرائم داج قذاها

فقد أخنى على جلدي أذاها

تفاقمت الحوادث لأنجلاها

للثم ثراك مسعورٌ لظاها

على خلدي وظلك منتهاها

فألقت في مفاوزها عصاها

أبي الحسنين خير الخلق طرّاً

وأعظم من نحته النيب قدراً

وأطيب من بني الدنيا نجاراً

وأصبرها على مضض الليالي

وأحلمها إذا دهمت خطوبٌ

وأنهضها بأعباء المعالي

وأشجعها إذا ما ناب أمرٌ

وإن هم أوقدوا للحرب ناراً

وإن طرقت حماها مشكلاتٌ

جلاها من لعمري كل فضل

أمام هدىً حباه الله مجداً

وبحر ندى سما الأفلاك قدراً

وبدر علاً لأبناء الليالي

أو اجتازت مسامعها علومٌ

وإن نهجت سبيل الرشد يوماً

وثمّ مناقبٌ لعلاه أمست

وأنى لي بحصر صفات مولى

وما مدحي وآيات المثاني

أخا المختار خذ بيدي فإني

وكف بفضلك الأسواء عني

فأنت أجلّ من يدعى إذا ما

فزعت إلى حماك ونار شوقي

أبث لديك والآمال تجري