الشيخ ابن حمزة الطوسي

اسمه وكنيته ونسبه(1)

الشيخ أبو جعفر، عماد الدين محمّد بن علي بن حمزة الطوسي المشهدي المعروف بابن حمزة.

ولادته

لم تُحدّد لنا المصادر تاريخ ولادته ومكانها، إلّا أنّه من علماء القرن السادس الهجري، ومن المحتمل أنّه ولد في مشهد المقدّسة باعتباره مشهديّاً.

من أساتذته

الشيخ محمّد بن الحسين الشوهاني.

من تلامذته

السيّد عبد الحميد بن فخار الموسوي.

من أقوال العلماء فيه

1ـ قال الشيخ عماد الدين الطبري في كتابيه الكامل البهائي ومناقب الطاهرين: «الشيخ الإمام العلّامة الفقيه، ناصر الشريعة، حجة الإسلام، عماد الدين».

2ـ قال الشيخ منتجب الدين القمّي في الفهرست: «الشيخ الإمام عماد الدين… فقيه عالم واعظ، له تصانيف».

3ـ قال الشيخ أبو علي الحائري في المنتهى: «الفاضل المشهور ، صاحب الوسيلة وغيرها».

4ـ قال الشيخ التستري في المقابس: «للعالم الفاضل السديد الفقيه الكامل السعيد الشيخ».

5ـ قال السيّد الخونساري في الروضات: «الشيخ الفقيه المتكلّم الأمين… والمشار إلى فتاويه وخلافاته النادرة في كتب علمائنا الأعيان».

6ـ قال الشيخ القمّي في الكنى والألقاب: «فقيه عالم فاضل واعظ».

7ـ قال الشيخ آقا بزرك الطهراني في الطبقات: «الشيخ الإمام عماد الدين المعروف بأبي جعفر الثاني».

من مؤلّفاته

الوسيلة إلى نيل الفضيلة، الثاقب في المناقب، الرائع في الشرائع، مسائل في الفقه، الواسطة، التعميم، التنبيه، كتاب في قضاء الصلاة.

وفاته

تُوفّي(قدس سره) بعد عام 580ﻫ بكربلاء المقدّسة، ودُفن خارج كربلاء على يسار الذاهب إلى مدينة طويريج.

ــــــــــــــــــــــ

1ـ اُنظر: الفهرست: 107 رقم390، جامع الرواة 2/ 154، أمل الآمل 2/ 285 رقم848، رياض العلماء 5/ 122، تعليقة أمل الآمل: 282، منتهى المقال 7/ 312 رقم3997، مقابس الأنوار: 11، روضات الجنّات 6/ 262 رقم583، تكملة أمل الآمل 5/ 32 رقم2059، الكنى والألقاب 1/ 267، أعيان الشيعة 2/ 263، طبقات أعلام الشيعة 1/ 272، فهرس التراث 1/ 576، الثاقب في المناقب: مقدّمة المحقّق: 7، الوسيلة إلى نيل الفضيلة: 14.

بقلم: محمد أمين نجف