الشيخ الحسن بن علي الديلمي

اسمه وكنيته ونسبه(1)

الشيخ أبو محمّد، الحسن بن أبي الحسن علي بن محمّد الديلمي.

من أقوال العلماء فيه

1ـ قال الشيخ الحرّ العاملي في أمل الآمل: «كان فاضلاً محدّثاً صالحاً».

2ـ قال الميرزا أفندي في الرياض: «الشيخ العارف… العالم المحدّث الجليل».

3ـ قال السيّد الخونساري في الروضات: «العالم العارف الوجيه… الواعظ المعروف، الذي هو بكلّ جميل موصوف… وبالجملة فهذا الشيخ من كبراء أصحابنا المحدّثين، وله كتب ومصنّفات».

4ـ قال السيّد الصدر في التكملة: «كان هذا الشيخ من كبار أصحابنا الفضلاء في الفقه والحديث والأخلاق والعرفان والمغازي والسير».

5ـ قال الشيخ القمّي في الكنى والألقاب: «الشيخ المحدّث الوجيه النبيه».

6ـ قال السيّد الأمين في الأعيان: «عالم عارف عامل محدّث كامل وجيه، من كبار أصحابنا الفضلاء في الفقه والحديث والعرفان والمغازي والسير».

شعره 

له(قدس سره) شعر يتّسم بالنصيحة والوعظ والإرشاد على طريقة شعر الزهّاد والعارفين، ومن شعره:

تخيّر قريناً من فعالِكَ صالحاً  **  يُنعِتكَ على هولِ القيامةِ والقبرِ

ويسعى بهِ نوراً لديكَ ورحمة  **  تعمَّكَ يومَ الروعِ في عرصةِ الحشرِ

وتأتي بهِ يومَ التغابُن آمناً  **  أمانكَ في يمناكَ من روعةِ النشرِ

فما يصحب الإنسانُ من جُلِّ مالِهِ  **  سوى صالحِ الأعمالِ أو خالصِ البرِّ

بهذا أتى التنزيلُ في كلِّ سورةٍ  **  يُفصّلُها ربُّ الخلائقِ في الذكرِ

وفي سُنَّةِ المبعوثِ للناسِ رحمةً  **  سلامٌ عليه بالعشيِّ وفي الفجرِ

وقال:

صبرتُ ولم اُطلِعْ هواي على صبري  **  وأخفيتُ ما بي منكَ عن موضعِ الصبرِ

مخافةَ أن يشكوا ضميري صبابتي  **  إلى دمعتِي سرّاً فيجري ولا أدري

من مؤلّفاته

إرشاد القلوب (مجلّدان)، غرر الأخبار ودرر الآثار في مناقب الأطهار، أعلام الدين في صفات المؤمنين، الأربعون حديثاً.

ولادته ووفاته

لم تُحدّد لنا المصادر تاريخ ولادته ووفاته ومكانهما، إلّا أنّه من أعلام القرن الثامن الهجري.

ــــــــــــــــــــــ

1ـ اُنظر: أمل الآمل 2/ 77 رقم211، رياض العلماء 1/ 338، تعليقة أمل الآمل: 121، روضات الجنّات 2/ 291 رقم201، تكملة أمل الآمل 2/ 328 رقم349، الكنى والألقاب 2/ 237، أعيان الشيعة 5/ 250 رقم665، طبقات أعلام الشيعة 5/ 38، فهرس التراث 1/ 702، أعلام الدين: 12.

بقلم: محمد أمين نجف