الشيخ-الحسين-بن-عبيد-الله-الغضائري

الشيخ الحسين بن عبيد الله الغضائري

اسمه وكنيته ونسبه(1)

الشيخ أبو عبد الله، الحسين بن عبيد الله بن إبراهيم الغضائري البغدادي.

ولادته

لم تُحدّد لنا المصادر تاريخ ولادته ومكانها، إلّا أنّه ولد في القرن الرابع الهجري.

من أقوال العلماء فيه

1ـ قال الشيخ النجاشي(قدس سره) في رجاله: «شيخنا… له كتب»، ثمّ ذكر كتبه وقال: «أجازنا جميعاً وجميع رواياته عن شيوخه».

2ـ قال الشيخ الطوسي(قدس سره) في رجاله: «كثير السماع، عارف بالرجال، وله تصانيف ذكرناها في الفهرست، سمعنا منه وأجاز لنا بجميع رواياته».

3ـ قال السيّد ابن طاووس(قدس سره) في فرج المهموم: «روينا بأسانيد جماعة عن الشيخ الثقة الفقيه الفاضل الحسين بن عبد الله الغضائري، ونقلته من خطّه في الجزء الثاني من كتاب الدلائل».

4ـ قال ابن حجر في لسان الميزان: «من كبار شيوخ الشيعة، كان ذا زهدٍ وورعٍ وحفظ، ويُقال كان من أحفظ الشيعة بحديث أهل البيت».

من أساتذته

الشيخ محمّد بن علي القمّي المعروف بالشيخ الصدوق، الشيخ أحمد بن محمّد المعروف بأبي غالب الزُراري، الحسين بن علي المعروف بأبي عبد الله البزوفري، الشيخ الحسن العماني المعروف بابن أبي عقيل، الشيخ أحمد الصيمري المعروف بابن أبي رافع، الشيخ هارون بن موسى التلعُكبري، الشيخ جعفر بن قولويه القمّي.

من تلامذته

الشيخ محمّد بن الحسن الطوسي المعروف بشيخ الطائفة، نجله الشيخ أحمد، الشيخ أحمد بن علي النجاشي، الشيخ محمّد بن جرير الطبري الشيعي.

من مؤلّفاته

التسليم على أمير المؤمنين(عليه السلام) بإمرة المؤمنين، كشف التمويه والغمّة، في قول أمير المؤمنين: «ألا أُخبركم بخير هذه الأُمّة»، تذكير العاقل وتنبيه الغافل في فضل العلم، الردّ على الغلاة والمفوّضة، البيان عن حبوة الرحمن، مواطن أمير المؤمنين(عليه السلام)، سجدة الشكر، مناسك الحج، فضل بغداد، يوم الغدير.

وفاته

تُوفّي(قدس سره) في الخامس عشر من صفر 411ﻫ.

ـــــــــــــــــــــــ

1ـ اُنظر: أعيان الشيعة 6 /83.

بقلم: محمد أمين نجف