الشخصيات » علماء الدين »

الشيخ باقر التستري

اسمه ونسبه(1)

الشيخ باقر ابن الشيخ حسن ابن الشيخ أسد الله التستري الكاظمي.

أبوه

الشيخ حسن، قال عنه السيّد الأمين(قدس سره) في أعيان الشيعة: «كان عالماً فاضلاً فقيهاً مؤلّفاً».

ولادته

ولد عام 1258ﻫ بالكاظمية المقدّسة.

دراسته

بدأ بدراسة العلوم الدينية في مسقط رأسه، ثمّ سافر إلى النجف لإكمال دراسته الحوزوية، ثمّ عاد إلى الكاظمية، واستقرّ بها حتّى وافاه الأجل، مشغولاً بالتأليف وأداء واجباته الدينية.

من أساتذته

الشيخ مرتضى الأنصاري، الشيخ راضي النجفي، الشيخ أحمد الإيرواني.

من أقوال العلماء فيه

1ـ قال الشيخ آقا بزرك الطهراني(قدس سره) في طبقات أعلام الشيعة: «عالم صالح، وتقي مشهور، أديب… وكان مشهوراً بالورع والتقوى والزهد والصلاح، معروفاً بالعزلة والانزواء، يقضي غالب أوقاته في الاشتغال والمطالعة».

2ـ قال الشيخ محمّد هادي الأميني(قدس سره) في معجم رجال الفكر والأدب في النجف: «عالم فاضل مجتهد».

من صفاته وأخلاقه

قال السيّد الأمين(قدس سره) في أعيان الشيعة: «كان مشهوراً بالفضل والعلم والورع والتقوى زاهداً، حسن السيرة، ساهراً في ليله، ساعياً في نهاره لطلب العلم والسبق إلى الفضيلة».

جدّه

الشيخ أسد الله، قال عنه السيّد الخونساري(قدس سره) في روضات الجنّات: «كان عالماً فاضلاً متتبّعاً، من أهل التحقيق والفهم والمهارة في الفقه والأُصول».

من مؤلّفاته

ميزان الحقّ لاختيار المذهب الأحقّ (مجلّدان)، رسالة في البيع، الرسالة الرضاعية، رسالة لبّ اللباب في مختصر البراءة والاستصحاب، رسالة في إمكان الحيض، مختصر الرسائل، رسالة في معاملات الصبي.

وفاته

تُوفّي(قدس سره) في الثامن عشر من صفر 1326ﻫ بالكاظمية المقدّسة، ودُفن بمقبرة آل التستري.

رثاؤه

أرّخ ابن أخيه الشيخ محمّد الشيخ محمّد تقي عام وفاته بقوله:

للهِ نازلةٌ بها ساخت ذرى  **  الإسلامِ والدينُ الحنيفُ بها انطمس

وبها الأمينُ الروحُ أعلنَ هاتفاً  **  أرّختُ بعدَ الباقرِ الشرعُ اندرس

ــــــــــــــــــــ

1ـ اُنظر: أعيان الشيعة 3/ 534، طبقات أعلام الشيعة 13/ 205 رقم447، معجم رجال الفكر والأدب: 369 رقم1547.

بقلم: محمد أمين نجف