الشخصيات » علماء الدين »

الشيخ جواد آقا الملكي التبريزي

اسمه ونسبه(1)

الشيخ جواد آقا بن شفيع الملكي التبريزي.

ولادته

لم تُحدّد لنا المصادر تاريخ ولادته، إلّا أنّه ولد في القرن الثالث عشر الهجري بمدينة تبريز في إيران.

دراسته وتدريسه

بدأ بدراسة العلوم الدينية في مسقط رأسه، ثمّ سافر إلى النجف الأشرف لإكمال دراسته الحوزوية، ثمّ رجع إلى تبريز عام 1321ﻫ، ثمّ سافر إلى قم المقدّسة عام 1329ﻫ، واستقرّ بها حتّى وافاه الأجل، مشغولاً بالتدريس والتأليف وأداء واجباته الدينية.

من أساتذته

الشيخ محمّد كاظم الخراساني المعروف بالآخوند الخراساني، الميرزا حسين النوري، السيّد حسين الكوهكمري المعروف بالسيّد حسين الترك، السيّد مرتضى الكشميري، الشيخ حسين قلي الهمداني، السيّد مهدي الحيدري، الشيخ رضا الهمداني.

من تلامذته

الشيخ محمّد حسين الإصفهاني المعروف بالكُمباني، الإمام الخميني، الشيخ عبد الله شالجي التبريزي، السيّد حسين الفاطمي القمّي، الشيخ محمّد حسين البهاري، الشيخ عباس الطهراني، السيّد محمود المدرّسي، السيّد محمود اليزدي، الشيخ علي الهمداني، الميرزا خليل الكمرئي، السيّد مصطفى الصفائي الخونساري، الشيخ إسماعيل المتخلّص بتائب، الشيخ حسن اللنكراني.

من أقوال العلماء فيه

1ـ قال السيّد الصدر(قدس سره) في تكملة أمل الآمل: «عالم ربّاني، وفاضل صمداني، فقيه محدّث، برّ تقيّ نقيّ صفي، من علماء آل محمّد المجاهدين المهذّبين المراقبين، العالمين بالله وبأحكام الله».

2ـ قال الشيخ آقا بزرك الطهراني(قدس سره) في طبقات أعلام الشيعة: «عالم فقيه، وأخلاقي فاضل، وورع ثقة».

3ـ قال السيّد شهاب الدين المرعشي النجفي(قدس سره): «جمال السالكين، ونبراس السائرين، أويس اليمان، وربيع الزمان، الفاني في حبّ الله، آية الله، كان قدّس سرّه من أزهد مَن رأيته وأعبدهم، طويل الفكرة، غزير الدمعة، الصوّام القوّام، مَن كان رؤياه والنظر إليه مذكّراً بالآخرة».

من صفاته وأخلاقه

كان(قدس سره) قمّة في الأخلاق، وقد تجلّيت فيه الكثير من الصفات الأخلاقية العالية، كالتقوى والورع والعبادة، وكان من أشهر أساتذة الأخلاق في زمانه، بحيث أثّرت شخصيته وأخلاقه بجميع مَن عرفه وسمع به، فكان الناس يطلبون منه الدعاء لهم، وكان صاحب كرامات ومقامات عالية.

من نشاطاته في قم المقدّسة

إقامته صلاة الجماعة في حرم السيّدة فاطمة المعصومة(عليها السلام).

من مؤلّفاته

المراقبات «أعمال السنة»، لقاء الله والسلوك إليه، أسرار الصلاة، رسالة في الأُصول، رسالة في الحج.

ومن مؤلّفاته باللغة الفارسية: حاشية على غاية القصوى.

وفاته

تُوفّي(قدس سره) في العاشر من ذي الحجّة 1343ﻫ بقم المقدّسة، ودُفن بمقبرة شيخان.

ــــــــــــــــــــــ

1ـ اُنظر: المراقبات: د، تكملة أمل الآمل 2/ 296 رقم299، طبقات أعلام الشيعة 13/ 329 رقم673، فهرس التراث 2/ 300.

بقلم: محمد أمين نجف