الشخصيات » علماء الدين »

الشيخ عبد الله المامقاني

اسمه وكنيته ونسبه(1)

الشيخ أبو محي الدين، عبد الله ابن الشيخ محمّد حسن ابن الشيخ عبد الله المامقاني.

أبوه

الشيخ محمّد حسن، قال عنه الشيخ القمّي(قدس سره) في الكنى والألقاب: «الشيخ الأجل الفقيه الورع الشيخ محمّد حسن ابن المولى عبد الله المامقاني النجفي، كان من أعاظم العلماء الإمامية، مرجعاً للتقليد».

ولادته

ولد في الخامس عشر من ربيع الأوّل 1290ﻫ بالنجف الأشرف.

دراسته وتدريسه

بدأ بدراسة العلوم الدينية في مسقط رأسه، واستمرّ في دراسته حتّى عُدّ من العلماء في النجف، كما قام بتدريس العلوم الدينية فيها.

من أساتذته

أبوه الشيخ محمّد حسن، الشيخ غلام حسين الدربندي، الشيخ حسن الخراساني، الشيخ هاشم التبريزي.

من تلامذته

السيّد محمّد الحجّة الكوهكمري، السيّد شهاب الدين المرعشي النجفي، السيّد عبد الأعلى السبزواري، الشيخ محمّد حسين الخياباني التبريزي، السيّد محمّد مهدي الغريفي، الشيخ محمّد علي الأُردوبادي، الشيخ محمّد رضا فرج الله، السيّد إبراهيم الموسوي التبريزي، السيّد مرتضى المرعشي النجفي، السيّد علي أكبر الخوئي، الشيخ صادق التنكابني، الشيخ جعفر الستري، السيّد عبد المطّلب الحيدري، الميرزا باقر الزنجاني، الشيخ محمّد رضا الطبسي، السيّد سعيد الحكيم النجفي، الشيخ عبد الحسين الحلّي، السيّد علي نقي الحيدري، الشيخ مرتضى الرشتي.

من أقوال العلماء فيه

1ـ قال الشيخ حرز الدين(قدس سره) في معارف الرجال: «عالم عامل، تقي ورع، ثقة أمين، صاحب التأليف والتصنيف».

2ـ قال الشيخ المدرّس الخياباني(قدس سره) في ريحانة الأدب بالفارسية ما هذا ترجمته: «من أكابر وفحول علماء الإمامية في عصرنا الحاضر، عالم عامل، فقيه كامل، أُصولي رجالي، محدّث أديب، حاوٍ للفروع والأُصول، وله كمالات نفسانية وأخلاق فاضلة».

3ـ قال الشيخ آل محبوبة(قدس سره) في ماضي النجف وحاضرها: «من العلماء البارزين، وأهل الفضل السابقين، جدّ في التحصيل، وألّف فاكثر… يمتاز هذا الشيخ بحُسن الأخلاق، ولطيف المعاشرة، وصراحة القول، مع التمسّك بعرى الدين الوثيقة، والإخلاص في ولاء أهل البيت(عليهم السلام)».

4ـ قال الشيخ آقا بزرك الطهراني(قدس سره) في طبقات أعلام الشيعة: «عالم كبير، وفقيه بارع… كان المترجم له أحد العلماء الأجلّاء والفقهاء الأفاضل، ورجال الصلاح والتقوى، جمع إلى غزارة الفضل والمعرفة ورعاً موصوفاً وزهداً معروفاً، وإلى سموّ المكانة تواضعاً جمّاً وحُسن أخلاق».

5ـ قال السيّد حسن الأمين(رحمه الله) في مستدركات أعيان الشيعة: «حاز شهرة واسعة، ومقاماً رفيعاً، وجمع إلى غزارة الفضل والمعرفة ورعاً موصوفاً، وزهداً معروفاً، وإلى سموّ المكانة تواضعاً جمّاً وحُسن أخلاق».

6ـ قال السيّد شهاب الدين المرعشي النجفي(قدس سره) في المسلسلات: «شيخي وأُستاذي، الخريت الماهر، صاحب المفاخر والمناقب، المؤلّف المَجيد المُجيد، وحيد العصر في فنّي التصنيف والتأليف، حجّة الإسلام والمسلمين، وآية الله في العالمين، المجهول قدره ومرتبته، والمستور رتبته ودرجته».

7ـ الشيخ محمّد هادي الأميني(قدس سره) في معجم رجال الفكر والأدب في النجف:«الفقيه العالم المتبحّر الرجالي المحدّث، من كبار أئمّة التقليد والفتيا».

جدّه

الشيخ عبد الله، قال عنه الشيخ آل محبوبة(قدس سره) في ماضي النجف وحاضرها: «كان فاضلاً تقيّاً حسن الخطّ».

نجله

الشيخ محي الدين، قال عنه الشيخ آقا بزرك الطهراني(قدس سره) في طبقات أعلام الشيعة: «العالم الفاضل الشيخ محي الدين المامقاني زاد الله توفيقه».

من مؤلّفاته

تنقيح المقال في علم الرجال (أكثر من 36 مجلّداً)، مناهج المتّقين في فقه أئمّة الحقّ واليقين (3 مجلّدات)، مقباس الهداية في علم الدراية (مجلّدان)، منتهى مقاصد الأنام في نكت شرائع الإسلام، الدر المنضود في صيغ الإيقاعات والعقود، مطارح الأفهام في مباني الأحكام، مرآة الكمال لمَن رام درك مصالح الأعمال، مخزن المعاني في ترجمة المحقّق المامقاني، نهاية المقال في تكملة غاية الآمال، تُحفة الصفوة في الحبوة، رسالة الجمع بين فاطميتين في النكاح، رسالة إزاحة الوسوسة عن تقبيل الأعتاب المقدّسة، رسالة مرآة الرشاد في الوصية إلى الأحبّة والأولاد، رسالة في أحكام العزل عن الحرّة الدائمة وغيرها، رسالة وسيلة التقى في حواشي العروة الوثقى، رسالة السيف البتّار في دفع شبهات الكفّار، رسالة هداية الأنام في أموال الإمام(عليه السلام)، رسالة إرشاد المتبصّرين، رسالة المسائل البصرية، الاثني عشرية.

وفاته

تُوفّي(قدس سره) في السادس عشر من شوّال 1351ﻫ بالنجف الأشرف، ودُفن بمقبرة آل المامقاني.

رثاؤه

رثاه الشيخ حسن السبتي بقوله:

قد غابَ عبدُ اللهِ أن ** أحيا العلومَ بوقتِهِ

ناعٍ نعاهُ فقد نعى ** حسناً أباهُ بصوتِهِ

فقضى لنا أرّخ أبٌ ** ماتَ الكتابُ بموتِهِ

ــــــــــــــــــــــ

1ـ اُنظر: مخزن المعاني: 151، معارف الرجال 2/ 20 رقم206، ماضي النجف وحاضرها 3/ 255 رقم3، طبقات أعلام الشيعة 15/ 1196رقم1723، مستدركات أعيان الشيعة 7/ 137، معجم رجال الفكر والأدب: 395 رقم1673.

بقلم: محمد أمين نجف