النبي وأهل بيته » المدائح والمراثي » الإمام علي »

الشيخ عبد المنعم الفرطوسي ينظم في يوم الغدير

بانت بـه للحـق خيـرُ دلائـل

مـن ربّـه نـصّ البلاغ النازل

بالبعض في حشـد عظيـم حافل

لولا الحقيقـة لم يكـن بالقائـل

مولاهُ بالنـص الجلّـي الكامـل

وخليفتـي فيكـم بقـول شـامل

تلك البصائر بالضـلال الحائـل

عن منهج الحق الصريح الفاصل

وتمسـكوا من غيّهـم بحبائـل

عيد الغدير وأنت أعظم شاهد

يومٌ بـه قـام النبـي مبلّغـاً

والناس بعضهم غدا متواصلاً

نادى بهم والحق يشـهد أنّـه

من كنت مولاه فهـذا حيـدر

هذا أميـرُ المؤمنينَ أميرُكـم

لكنما غشـيت عمىً وضـلالة

نبذوا الكتاب وراءهـم وتنكبوا

عدلوا عن الحبل المتين غواية