مدح-رسول-الله

الشيخ علي الفقيه العاملي ينظم في مدح رسول الله(ص)

تفتر عن مبسم رطب جماني

صرفا على الصحب في الليل الدجوجي

بين الندامى بنور شعشعاني

وبرقه ضاحك عن ثغر زنجي

سلافها عن رحيق خسرواني

ومن ورد الخدود وثغر أقحواني

صبح تبلج في ليل عذافي

ثنى المعاطف أزرى بالرديني

جفن على الكسر لا ينفك مبني

بدرا بدا فوق فصن خيزراني

إذ أصبح الحسن منه غير مخفي

مشنف من ظباء الإنس وحشي

مر التجني وحلو اللفظ حلي

وظل عنه عناني غير ملوي

غدا شفيع الورى الهادي التهامي

إلى البرية بالدين الحنيفي

ككوكب لاح في الظلماء دري

ونشر طي حديث عنه مروي

غربت شموسه بالحسام الهندواني

مسور الجمع بالنصر الإلهي

بكل أبيض مشطوب اليماني

عباب بحر من الهيجاء لجي

باري الفريقين انى وجني

بدت تهادي بثوب أرجواني

حمراء تغني عن النبراس ان برزت

تقلدت لحباب المزج واعتجرت

حسوتها والدجى يبكي السحاب به

يسعى به رشا تغني مراشفه

مستكمل الحسن من آس العذار

كأنما فرقه من تحت طرته

يكاد ان يتوارى البدر منه وان

مجرد سيف لحظ للمتيم من

تخال طلق محياه وقامته

أظهرت مضمر وجدي في محبته

من لي باغيد وضاح الجبين رشا

مهفهف مايس الاعطاف ذي مرح

يا للرجال فاني قد ضللت به

الا إلى مدح من أرجو النجاة به

هادي المضلين والمبعوث من مضر

من جاءنا بكتاب الله معجزة

كم عطر الكون ذكر في علاه جرى

أنار صبح الهدى من بعد ما

وجحفل قد نأت أطرافه لجب

تقلدوا ورحى الهيجاء دائرة

كم صادموا في الوغى الاقران واقتحموا

ما ذا أقول به مدحا ومادحه


– الشاعر الشيخ علي الفقيه العاملي