الشخصيات » علماء الدين »

الشيخ علي النمازي الشاهرودي

اسمه ونسبه(1)

الشيخ علي ابن الشيخ محمّد بن إسماعيل النمازي السعد آبادي الشاهرودي.

أبوه

الشيخ محمّد، قال عنه نجله الشيخ النمازي الشاهرودي(قدس سره) في مستدركات علم رجال الحديث: «كان عالماً عاملاً، كاملاً بصيراً، فاضلاً خبيراً، فقيهاً مفسّراً فهّاماً، وحافظاً للأخبار وضابطاً للآثار، معتدل السليقة حسن الطريقة، عالي الهمّة، عدلاً ثبتاً، زاهداً متّقياً…».

ولادته  

ولد في السابع عشر من رجب 1333ﻫ بمدينة شاهرود في إيران.

دراسته

بدأ بدراسة العلوم الدينية في مسقط رأسه، ثمّ سافر إلى النجف الأشرف لإكمال دراسته الحوزوية، ثمّ سافر إلى مشهد المقدّسة لإكمال دراسته الحوزوية العليا، واستقرّ بها حتّى وافاه الأجل، مشغولاً بالتأليف وأداء واجباته الدينية.

وكان له تبحّر خاصّ في التاريخ، كما وصل في علم الرياضيات والهندسة إلى درجات عالية، وكان عالماً بالطبّ والأدوية النباتية، وملمّاً بالعلوم الغريبة، كما كان له معرفة واسعة في اللغات الحيّة، فبالإضافة إلى تبحّره وتمكّنه الواسع في اللغة العربية، كان عارفاً باللغة الفرنسية أيضاً.

من أساتذته

أبوه الشيخ محمّد، الميرزا مهدي الإصفهاني.

من أقوال العلماء فيه

قال السيّد الجلالي في فهرس التراث: «عالم جليل، متضلّع في الحديث».

من صفاته وأخلاقه

كان(قدس سره) ملتزماً بالوظائف الشرعية على الدوام، ومحافظاً على النوافل اليومية، وغسل الجمعة، وغيرها من المندوبات، وكان مثالاً رائداً في الزهد والتقوى والورع، وبلغ في التواضع ما بلغ، وكان بشره في وجهه، وحزنه في قلبه، يعطف على الكبير، ويحنو على الصغير، وكان واعظاً متّعظاً، يلقي على سامعيه الأحاديث المنقولة عن العترة الطاهرة(عليهم السلام).

من أولاده

الشيخ حسن، فاضل محقّق، حقّق كتاب مستدرك سفينة البحار لوالده.

من مؤلّفاته

مستدرك سفينة البحار (10 مجلّدات)، مستدركات علم رجال الحديث (8 مجلّدات)، الأعلام الهادية الرفيعة في اعتبار الكتب الأربعة المنيعة، الاحتجاج بالتاج على أصحاب اللجاج، علم الغيب، رسالة نور الأنوار، مناسك الحج، مستطرفات المعالي أو منتخب المقال والأقوال في علم الرجال، الولاية التكوينية للنبي(صلى الله عليه وآله) والأئمّة(عليهم السلام)، تاريخ الفلسفة والتصوّف.

ومن مؤلّفاته باللغة الفارسية: قرآن و عترت در إسلام، أبواب رحمت، إثبات ولايت، أركان دين، رسالة التفويض، أُصول دين، زندگاني حبيب بن مظاهر أسدي، وسيلة النجاة، تاريخچه مجالس روضه خوانى وعزادارى سيّد مظلومان(عليه السلام).

وفاته

تُوفّي(قدس سره) في الثاني من ذي الحجّة 1405ﻫ بمشهد المقدّسة، ودُفن في الصحن الرضوي للإمام الرضا(عليه السلام).

ـــــــــــــــــــــــ

1ـ اُنظر: مستدرك سفينة البحار 1/ 5، مستدركات علم رجال الحديث 1/ 3، فهرس التراث 2/ 613.

بقلم: محمد أمين نجف