الشيخ علي بن عيسى الأربلي

اسمه وكنيته ونسبه(1)

الشيخ أبو الحسن، بهاء الدين علي بن عيسى بن أبي الفتح الأربلي.

ولادته

لم تُحدّد لنا المصادر تاريخ ولادته، إلّا أنّه ولد في القرن السابع الهجري بمدينة إربل قرب الموصل في العراق.

من أساتذته وممّن روى عنهم

السيّد علي بن موسى بن طاووس، السيّد عبد الحميد بن فخار الموسوي.

من تلامذته وممّن روى عنه

الأخوان الشيخ حسن الحلّي المعروف بالعلّامة الحلّي والشيخ ضياء الدين، نجله الشيخ محمّد، السيّد محمّد السيّد الفضل العلوي، الشيخ أبو علي الحسن بن أبي الهيجاء الأربلي، الشيخ أبو الفتح بن الحسين الأربلي، الشيخ الفضل بن يحيى الطيّبي، الشيخ حسن بن إسحاق الموصلي، الشيخ عبد الرحمن بن علي الموصلي، الشيخ عبد الله بن محمّد بن مكّي.

من أقوال العلماء فيه

1ـ قال تلميذه الشيخ الفضل بن يحيى الطيّبي في نسخة من كشف الغمّة: «قرأت هذا الكتاب ـ وهو الجزء الأوّل من كتاب كشف الغمّة في معرفة الأئمّة ـ على جامعه المولى الصدر، والصاحب الكبير المعظّم، مولى الأيادي، ملك العلماء والفضلاء، واسطة العقد أبي الحسن علي».

2ـ قال الشيخ الحرّ العاملي في أمل الآمل: «كان عالماً فاضلاً محدّثاً ثقةً شاعراً أديباً منشئاً، جامعاً للفضائل والمحاسن».

3ـ قال الشيخ الحرّ العاملي في الوسائل: «الشيخ الصدوق الجليل».

4ـ قال العلّامة المجلسي في البحار: «وكتاب كشف الغمّة، للشيخ الثقة الزكي، علي بن عيسى الأربلي… وكتاب كشف الغمّة من أشهر الكتب، ومؤلّفه من العلماء الإمامية المذكورين في سند الإجازات».

5ـ قال الميرزا أفندي في الرياض: «الوزير الكبير، والشيخ الخبير، بهاء الدين… وكان يُعرف بابن الفخر، وقد كان صاحب الفضائل الجمّة، والعالم الجليل، الذي كشف الغمّة، وأزال الحيرة عن الأُمّة».

6ـ قال السيّد الخونساري في الروضات: «الوزير الكبير، والعالم النحرير، بهاء الدين… كان من أكابر محدّثي الشيعة، وأعاظم علماء المئة السابعة… وبالجملة، فقد كان الرجل من جملة أجلّة علمائنا المحدّثين المحقّقين».

7ـ قال الشيخ القمّي في الكنى والألقاب: «من كبار العلماء الإمامية، العالم الفاضل الشاعر الأديب المنشئ النحرير، والمحدّث الخبير الثقة الجليل، أبو الفضائل والمحاسن الجمّة».

8ـ قال الشيخ السماوي في الطليعة: «كان عالماً فاضلاً، مشاركاً في العلوم، مصنّفاً، وكان رئيساً، صاحب تجمّل وحشمة، وكان أديباً كاتباً شاعراً».

9ـ قال الشيخ آقا بزرك الطهراني في الطبقات: «الوزير الصاحب الكاتب الأديب الكردي».

10ـ قال الشيخ الأميني في الغدير: «فذّ من أفذاذ الأُمّة، وأوحديّ من نياقد علمائها بعلمه الناجع وأدبه الناصح، يتبلّج القرن السابع، وهو من أعاظم العلماء قبله في أئمّة الأدب، وإن كان به يُنضد جُمان الكتابة، وتُنظم عقود القريض، وبعد ذلك كلّه هو أحد ساسة عصره الزاهي، ترنّحت به أعطاف الوزارة وأضاء دستها، كما ابتسم به ثغر الفقه والحديث، وحميت به ثغور المذهب».

11ـ قال الشيخ جعفر السبحاني في مقدّمة كشف الغمّة: «فخر الشيعة، وتاج الشريعة، محيي آثار المناقب والفضائل، مَن ضمّ إلى أدبه علماً جمّاً، وإلى كرائم أخلاقه تفانياً في نصرة الدين ونشر العلم وولاء الطاهرة، فجاء منبثق أنوار المناقب، ومزدهر غرر المفاخر حتّى اعترف بفضله القريب والبعيد، وأذعن بكماله العدوّ والصديق، أعني به شيخنا ومؤلّفنا المبجّل، بهاء الدين».

شعره

كان(قدس سره) شاعراً أديباً، وله أشعار في مدح ورثاء أهل البيت(عليهم السلام)، ومن شعره قوله في مدح الإمام علي(عليه السلام):

سل عن عليٍّ مقامات عُرفن بهِ ** شدّت عرى الدينِ في حلِّ ومرتحلِ

بدراً وأُحداً وسل عنهُ هوازن ** في أوطاس واسأل بهِ في وقعةِ الجملِ

واسأل به إذ أتى الأحزابَ يقدمهُم ** عمرو وصفّين سل إن كنت لم تسل

مآثرٌ صافحت شُهبَ النجومِ عُلاً ** مشيّدةً قد سمت قدراً على زحلِ

وسنّة شرعت سبل الهدى وندى ** أقامَ للطالبِ الجدوى على السبلِ

من أولاده

الشيخ تاج الدين محمّد، قال عنه الشيخ الحرّ العاملي في أمل الآمل: «فاضل شاعر أديب، يروي عن أبيه كتاب كشف الغمّة، وله منه إجازة، رأيتها بخطّ بعض علمائنا».

من أحفاده

1ـ الشيخ أحمد الشيخ محمّد، قال عنه الشيخ الحرّ العاملي في أمل الآمل: «فاضل شاعر أديب، يروي عن جدّه كتاب كشف الغمّة، وله منه إجازة، رأيتها بخطّ بعض فضلائنا».

2ـ الشيخ عيسى الشيخ محمّد، قال عنه الشيخ الحرّ العاملي في أمل الآمل: «فاضل شاعر، يروي كتاب كشف الغمّة عن جدّه علي بن عيسى، وله منه إجازة مع آخرين».

من مؤلّفاته

كشف الغُمّة في معرفة الأئمّة(عليهم السلام) (3 مجلّدات)، المقامات الأربع، رسالة الطيف، ديوان شعر.

وفاته

تُوفّي(قدس سره) عام 692ﻫ أو 693ﻫ بالعاصمة بغداد، ودُفن فيها.

ـــــــــــــــــــ

1ـ اُنظر: أمل الآمل 2/ 195 رقم588، وسائل الشيعة 30/ 157، بحار الأنوار 1/ 10 و29، رياض العلماء 4/ 166، تعليقة أمل الآمل: 210، روضات الجنّات 4/ 341 رقم407، تكملة أمل الآمل 4/ 52 رقم1482، الكنى والألقاب 2/ 18، الطليعة من شعراء الشيعة 2/ 67 رقم196، طبقات أعلام الشيعة 4/ 107، الغدير 5/ 446 رقم64، فهرس التراث 1/ 680، كشف الغُمّة 1/ مقدّمة المحقّق: 5.

بقلم: محمد أمين نجف

نماذج من شعره

1ـ ينظم في مدح الإمام الرضا(ع)

2ـ ينظم في مدح الإمام الهادي(ع)

3ـ ينظم في رثاء الإمام العسكري(ع)