الشيخ قطب الدين الراوندي

اسمه وكنيته ونسبه(1)

الشيخ أبو الحسين، قطب الدين سعيد بن هبة الله بن الحسن الراوندي، وراوند قرية من قرى مدينة كاشان في إيران.

ولادته

لم تُحدّد لنا المصادر تاريخ ولادته ومكانها، إلّا أنّه من علماء القرن السادس الهجري، ومن المحتمل أنّه ولد في راوند باعتباره راونديّاً.

من أساتذته

الشيخ محمّد بن الحسن والد الخاجة نصير الدين الطوسي، الشيخ محمّد بن علي الطبري، الشيخ الطبرسي، الأخوان السيّد مرتضى والسيّد مجتبى ابنا الداعي الرازي، السيّد محمّد بن إسماعيل المشهدي، السيّد ذو الفقار بن محمّد الحسيني، الشيخ أبو القاسم الحسن بن محمّد الحديقي، الشيخ أبو عبد الله الحسين المؤدّب القمّي، الشيخ محمّد بن علي الحلبي، الشيخ أبو نصر الغاري، الشيخ محمّد بن المرزبان، الشيخ هبة الله بن علي البغدادي، الشيخ ابن الأُخوة البغدادي، الشيخ مسعود بن محمّد الصواني، الشيخ هبة الله بن دعويدار، الشيخ محمّد بن علي النيشابوري.

من تلامذته

الشيخ منتجب الدين القمّي، الشيخ ابن شهرآشوب المازندراني، الشيخ أحمد بن علي الطوسي، نجلاه الشيخ حسين والشيخ محمّد، السيّد محمّد بن الحسن العلوي البغدادي، الشيخ محمّد بن عبد الحميد الدعويدار، الشيخ علي بن عبد الجبّار الطوسي، الشيخ راشد بن إبراهيم البحراني.

من أقوال العلماء فيه

1ـ قال تلميذه الشيخ منتجب الدين القمّي في الفهرست: «فقيه عين صالح ثقة، له تصانيف».

2ـ قال السيّد علي بن موسى بن طاووس في كشف المحجّة: «الشيخ العالم في علوم كثيرة».

3ـ قال العلّامة المجلسي في البحار: «وكتابا الخرائج وفقه القرآن معلوما الانتساب إلى مؤلّفهما، الذي هو من أفاضل الأصحاب وثقاتهم».

4ـ قال الميرزا أفندي في الرياض: «الشيخ الإمام الفقيه… فاضل عالم متبحّر فقيه محدّث متكلّم، بصير بالأخبار شاعر… وله مؤلّفات جياد نافعة».

5ـ قال الشيخ التستري في المقابس: «للفقيه المحدّث الفاضل النحرير العلّامة الكامل، العزيز النظير، الشيخ قطب الدين».

6ـ قال السيّد البروجردي في الطرائف: «فقيه عين ثقة جليل».

7ـ قال الميرزا النوري في الخاتمة: «العالم المتبحّر، النقّاد المفسّر، الفقيه المحدّث المحقّق، صاحب المؤلّفات الرائقة النافعة، الشائعة جملة منها… ففضائل القطب ومناقبه، وترويجه للمذهب بأنواع المؤلّفات المتعلّقة به، أظهر وأشهر من أن يُذكر، وكان له أيضاً طبع لطيف».

8ـ قال الشيخ القمّي في الكنى والألقاب: «العالم المتبحّر الفقيه المحدّث المفسّر المحقّق الثقة الجليل… كان من أعاظم محدّثي الشيعة».

9ـ قال الشيخ السماوي في الطليعة: «كان فاضلاً جمّ الفضائل، من مشايخ إجازات الأفاضل… وكان ذا يد في أغلب الفنون، أديباً شاعراً».

10ـ قال الشيخ الأميني في الغدير: «إمام من أئمّة المذهب، وعين من عيون الطائفة، وأوحدي من أساتذة الفقه والحديث، وعبقري من رجالات العلم والأدب، لا يلحق شأوه في مآثره الجمّة، ولا يشقّ له غبار في فضائله ومساعيه المشكورة، وخدماته الدينية، وأعماله البارّة، وكتبه القيّمة».

شعره

كان(قدس سره) شاعراً أديباً، وله أشعار في مدح ورثاء أهل البيت(عليهم السلام)، ومن شعره قوله في مدح الإمام علي(عليه السلام):

أميرُ المؤمنينَ غداً إمامي ** فأنا اليومَ أجعلَهُ أمامي

أُواليهِ وأفديهِ بروحي ** كتفديةِ المشوقِ المستهام

ومَن يهواهُ لا تفريطَ منهُ ** ولا إفراطَ جلَّ عن الملام

فأعلى حبُّهُ صيتي وصوتي ** وخلّصني من الكربِ العظام

لأرجوَ الأمنَ في حشري ونشري ** وتسليماً إلى دارِ السلام

من أولاده

1ـ الشيخ ظهير الدين محمّد، قال عنه الشيخ منتجب الدين القمّي في الفهرست: «الشيخ الإمام، ظهير الدين… فقيه ثقة عدل عين».

2ـ الشيخ نصير الدين الحسين، قال عنه الشيخ منتجب الدين القمّي في الفهرست: «عالم صالح شهيد».

3ـ الشيخ عماد الدين علي، قال عنه الشيخ منتجب الدين القمّي في الفهرست: «فقيه ثقة».

من أحفاده

الشيخ برهان الدين محمّد بن علي، قال عنه الشيخ منتجب الدين القمّي في الفهرست: «فاضل عالم».

من مؤلّفاته

المغني في شرح النهاية للشيخ الطوسي (10 مجلّدات)، خلاصة التفاسير (10 مجلّدات)، الخرائج ‏والجرائح في المعجزات (3 مجلّدات)، منهاج البراعة في شرح نهج البلاغة (3 مجلّدات)، المستقصى في شرح الذريعة للسيّد المرتضى (3 مجلّدات)، فقه القرآن المنتزع من كلام الملك الديّان (مجلّدان)، ضياء الشهاب في شرح الشهاب (مجلّدان)، الرائع في الشرائع (مجلّدان)، الأغراب في الإعراب، التغريب في التعريب، حلّ المعقود في الجمل والعقود، زهر المباحثة وثمر المناقشة، الإنجاز في شرح الإيجاز للشيخ الطوسي، تهافت الفلاسفة، النيّات في جميع العبادات، الناسخ والمنسوخ، مشكلات النهاية، قصص الأنبياء، لُب اللباب، بيان الانفرادات، إحكام الأحكام، أسباب النزول، تُحفة العليل في الأدعية، سلوة الحزين المعروف بالدعوات.

وفاته

تُوفّي(قدس سره) في الرابع عشر من شوّال 573ﻫ، ودُفن في صحن حرم السيّدة فاطمة المعصومة(عليها السلام) بقم المقدّسة.

ـــــــــــــــــــــــ

1ـ اُنظر: الفهرست: 68 رقم186، كشف المحجّة: 20، أمل الآمل 2/ 125 رقم356، بحار الأنوار 1/ 31، رياض العلماء 2/ 419، تعليقة أمل الآمل: 155، لؤلؤة البحرين: 291 رقم103، منتهى المقال 3/ 348 رقم1310، مقابس الأنوار: 11، روضات الجنّات 4/ 5 رقم314، طرائف المقال 1/ 115 رقم478، خاتمة المستدرك 3/ 79، تكملة أمل الآمل 3/ 116 رقم805، الكنى والألقاب 3/ 72، الطليعة من شعراء الشيعة 1/ 376 رقم110، أعيان الشيعة 7/ 239 رقم796، طبقات أعلام الشيعة 3/ 124، الغدير 5/ 379 رقم54، فهرس التراث 1/ 586، فقه القرآن 1/ 13، منهاج البراعة 1/ مقدّمة: 50.

بقلم: محمد أمين نجف