الشخصيات » علماء الدين »

الشيخ مجتبى اللنكراني

اسمه ونسبه(1)

الشيخ مجتبى ابن الشيخ حسن بن شكور اللنكراني الغروي.

أبوه

الشيخ حسن، قال عنه الشيخ محمّد هادي الأميني(قدس سره) في معجم رجال الفكر والأدب في النجف: «عالم ورع جليل».

ولادته

ولد عام 1315ﻫ بمدينة النجف الأشرف.

دراسته وتدريسه

بدأ بدراسة العلوم الدينية في مسقط رأسه، واستمرّ في دراسته حتّى نال درجة الاجتهاد، ثمّ سافر إلى سامرّاء المقدّسة وأقام بها مدّة، وبعد إجباره من قبل الحكومة العراقية بترك العراق، سافر إلى إصفهان عام 1392ﻫ، واستقرّ بها حتّى وافاه الأجل، مشغولاً بالتدريس والتأليف وأداء واجباته الدينية.

من أساتذته

أبوه الشيخ حسن، السيّد أبو تراب الخونساري، الشيخ محمّد حسين الإصفهاني المعروف بالكُمباني، السيّد أبو الحسن الإصفهاني، الشيخ محمّد حسين النائيني المعروف بالميرزا النائيني، الشيخ ضياء الدين العراقي، الشيخ محمّد جواد البلاغي.

من تلامذته

الشهيد الشيخ مرتضى البروجردي، الشهيد الشيخ حيدر علي هاشميان، السيّد عبد العزيز الطباطبائي، السيّد عبد الكريم الكشميري، السيّد حسين بحر العلوم، الشيخ إبراهيم المشكيني، الشيخ أبو الفضل بن أحمد الإسلامي، الشيخ محمّد إسحاق الفياض، السيّد محمّد مهدي الخلخالي، السيّد محمّد رضا الخرسان، الشيخ محمّد إسماعيل المحقّق، السيّد هاشم الهاشمي الكلبايكاني، السيّد محمّد النوري، الشيخ مهدي الشريعة، الشيخ عبد الرسول الواعظي، السيّد محمّد ابن السيّد نعمة الله التستري، السيّد محمّد حسن الطالقاني، الشيخ عبد العظيم الكندي، الشيخ محمّد علي التسخيري، الشيخ محمّد مهدي الآصفي، السيّد رضي الشيرازي، الشيخ محمّد الغروي، السيّد محمود الدهسرخي، الشيخ محمّد باقر المحمودي، السيّد محمّد جواد الجلالي، السيّد محمّد الجزائري، الشيخ جواد الدشتي، السيّد فاضل الميلاني، السيّد علي علم الهدى، الشيخ محمّد رضا الناصري القوجاني.

من أقوال العلماء فيه

1ـ قال تلميذه السيّد عبد العزيز الطباطبائي(قدس سره) في مكتبة العلّامة الحلّي: «كان فاضلاً أديباً مشاركاً في جملة من العلوم».

2ـ قال الشيخ محمّد هادي الأميني(قدس سره) في معجم رجال الفكر والأدب في النجف: «عالم فاضل مجتهد، من أساتذة الفقه والأُصول، شاعر عبقري، حسن الأخلاق، سريع البديهية والنكتة».

3ـ قال السيّد الجلالي في فهرس التراث: «فلم أر منه إلّا الخير والأدب والترسّل في الحديث مع كلّ مَن يُقابله».

من مؤلّفاته

أوفى البيان في أُصول الدين والإيمان.

ومن مؤلّفاته باللغة الفارسية: كلستان حاتمي (ديوان شعره).

وفاته

تُوفّي(قدس سره) في الثاني من شعبان 1406ﻫ بمدينة إصفهان، وصلّى على جثمانه الفقيه السيّد مصطفى المهدوي، ثمّ نُقل إلى قم المقدّسة، ودُفن في صحن حرم السيّدة فاطمة المعصومة(عليها السلام).

ــــــــــــــــــــــ

1ـ اُنظر: معجم رجال الفكر والأدب: 391 رقم1656، فهرس التراث 2/ 623.

بقلم: محمد أمين نجف