الشيخ محمد النراقي

اسمه ونسبه(1)

الشيخ محمّد المعروف بعبد الصاحب ابن الشيخ أحمد ابن الشيخ محمّد مهدي النراقي الكاشاني.

أبوه

الشيخ أحمد المعروف بالفاضل النراقي، قال عنه تلميذه السيّد محمّد شفيع البروجردي في الروضة البهية: «العالم الفاضل المحقّق المدقّق الماهر، والبحر الزاخر، الفائق على الأوائل والأواخر، والجامع بين المعقول والمنقول، ذو يدٍ طويلة في علوم كثيرة».

ولادته

ولد في الخامس من صفر 1215ﻫ بمدينة كاشان في إيران.

من أساتذته

أبوه الشيخ أحمد.

من تلامذته

نجله الميرزا أبو القاسم.

من أقوال العلماء فيه

1ـ قال الشيخ الكاشاني في لباب الألقاب: «وقد عاصرناه وتشرّفنا بخدمته، كان عالماً فاضلاً فطيناً، جامعاً للمعقول والمنقول، رئيساً على علماء كاشان، معروفاً بحجّة الإسلام في البلدان، وكان متولّياً على المدرسة السلطانية التي بناها السلطان فتح علي شاه في كاشان».

2ـ قال السيّد البروجردي في الطرائف: «وهو الآن في مدينة كاشان، رئيس قاض مجتهد، مرجع للخاصّ والعام، مطاع للأنام، معروف عند السلطان، ومطبوع القول لدي الأعلام، كثّر الله أمثاله».

3ـ قال الشيخ آقا بزرك الطهراني في الطبقات: «المرجع الرئيس بها ـ بكاشان ـ».

4ـ قال السيّد الإصفهاني الكاظمي في الوديعة: «كان(رحمه الله) من أكابر علماء عصره، وأفاخم فضلاء مصره، اشتهر اسمه فملأ الأقطار والأصقاع، وشاع ذكره كجدّه وأبيه في جميع البقاع، وبالجملة فهو من بيت العلم والفضل والرئاسة والحزم والعزم والكياسة».

جدّه

الشيخ محمّد مهدي المعروف بالمحقّق النراقي، قال عنه السيّد الخونساري في الروضات: «كان من أركان علمائنا المتأخّرين، وأعيان فضلائنا المتبحّرين، مصنّفاً في أكثر فنون العلم والكمال، مسلّماً في الفقه والحكمة والأُصول والأعداد والأشكال».

من أولاده

1ـ الميرزا أبو القاسم، قال عنه السيّد الصدر في التكملة: «كان عالماً فاضلاً فقيهاً جليلاً، مرجعاً في الأحكام في كاشان، مدرّساً في الفقه والأُصول، إليه انتهت رئاسة آبائه الكرام في تلك البلاد في المرجعية والتدريس».

2ـ الميرزا فخر الدين، قال عنه السيّد الصدر في التكملة: «كان عالماً فاضلاً، له التقدّم والرئاسة في أُسرته، والمرجعية في الأُمور الدينية».

من مؤلّفاته

مشارق الأحكام، المراصد ذات الفوائد، أنوار التوحيد في إثبات التوحيد، رسالة اجتماع الأمر والنهي، مناسك الحجّ، خلاصة المسائل، شرح حديث رأس الجالوت، الإجازات، ديوان شعر.

ومن مؤلّفاته باللغة الفارسية: تبصرة المؤمنين (رسالته العملية).

وفاته

تُوفّي(قدس سره) في الثالث والعشرين من المحرّم 1297ﻫ بمدينة كاشان، ونُقل إلى النجف الأشرف، ودُفن فيها.

ـــــــــــــــــــــــ

1ـ اُنظر: طرائف المقال 1/ 51 رقم66، طبقات أعلام الشيعة 12/ 359 رقم551، أحسن الوديعة 1/ 71 رقم29، مشارق الأحكام: 5، عوائد الأيّام: مقدّمة التحقيق: 44.

بقلم: محمد أمين نجف