الشخصيات » علماء الدين »

الشيخ محمد الهاجري

اسمه ونسبه(1)

الشيخ محمّد بن سلمان بن محمّد الهاجري.

ولادته 

ولد في العاشر من ربيع الأوّل 1335ﻫ بمدينة الهفوف التابعة لمحافظة الأحساء في السعودية.

دراسته وتدريسه  

بدأ بدراسة العلوم الدينية في مسقط رأسه، ثمّ سافر إلى كربلاء المقدّسة لإكمال دراسته الحوزوية ـ وعمره أحد وعشرون عاماً ـ وبقي فيها أكثر من خمس وعشرين عاماً، ثمّ عاد إلى الأحساء؛ واستقرّ بها حتّى وافاه الأجل، مشغولاً بالتدريس والتأليف وأداء واجباته الدينية.

من أساتذته

السيّد محمّد هادي الميلاني، الشيخ يوسف الخراساني، السيّد مهدي الشيرازي، الشيخ علي الحائري الإسكوئي، الشيخ أحمد آل أبي علي، الشيخ أحمد الرمضان، الشيخ علي العيثان الأحسائي، الشيخ محمّد علي التبريزي الآذربيجاني، الشيخ محمّد الخطيب، السيّد محمّد طاهر البحراني.

من تلامذته

الأخوان السيّد صادق والشهيد السيّد حسن الشيرازي، الأخوان السيّد محمّد تقي والسيّد هادي المدرّسي، السيّد محمّد علي الطباطبائي الحسني، السيّد مصطفى آل اعتماد الحائري، الشيخ إبراهيم السوري النبلي، السيّد محمّد علي الطبسي، السيّد عبد الواحد الجزائري، السيّد هاشم السيّد محمّد الحسن السلمان، السيّد حسين السيّد محمّد السلمان، السيّد عبد الأمير السيّد ناصر السلمان، الشيخ حبيب الهديبي، الشيخ نجيب الحرز، الشيخ حجّي السلطان، الشيخ محمّد الشهاب، الشيخ يوسف الشقاق، الشيخ عبد الأمير الخرس، الشيخ أمين البقشي.

من صفاته وأخلاقه

يمتاز(قدس سره) ـ رغم مقامه العلمي وكبر سنّه ـ بتواضعه واحترامه لكلّ أحد، ويشهد له الجميع بطيب الأخلاق، ولين العريكة والبساطة، وطيب النفس، وعُرف عنه حبّه لإثارة المسائل العلمية لتحريك أجواء النقاشات وإفعامها بمختلف الأجوبة والردود.

من مؤلّفاته

رسالة في البيع، رسالة في حقوق الوالدين، رسالة في عدم جواز التقدّم على قبر المعصوم(عليه السلام) في الصلاة، تعليقة على العروة الوثقى.

وفاته

تُوفّي(قدس سره) في الحادي والعشرين من رجب 1425ﻫ بمدينة الهفوف في الأحساء، ودُفن فيها.

ــــــــــــــــــــــ

1ـ استُفيدت الترجمة من بعض مواقع الإنترنت.

بقلم: محمد أمين نجف