الشخصيات » علماء الدين »

الشيخ محمد باقر البيرجندي

اسمه وكنيته ونسبه(1)

الشيخ أبو الحسن، محمّد باقر ابن الشيخ محمّد حسن بن أسد الله البيرجندي القائني.

ولادته

ولد في شهر ربيع الأوّل 1276ﻫ في قرية كازار من قرى مدينة بيرجند التابعة لمحافظة خراسان الجنوبية في إيران.

دراسته

درس مقدّمات العلوم الدينية عند والده في مسقط رأسه، ثمّ سافر إلى مدينة قائن عام 1288ﻫ، ثمّ إلى مشهد عام 1290ﻫ، ثمّ سافر إلى النجف الأشرف عام 1296ﻫ لإكمال دراسته الحوزوية، وفي عام 1300ﻫ سافر إلى سامراء، وفي عام 1305ﻫ رجع إلى بيرجند واستقرّ بها، بعد أن نال درجة الاجتهاد.

من أساتذته

أبوه الشيخ محمّد حسن، السيّد أبو طالب القائني، الشيخ هداية الله الأبهري، الشيخ محمّد تقي البجنوردي، الشيخ علي اليزدي، السيّد مرتضى اليزدي، السيّد عبد الصمد التستري، الشيخ علي رضا السبزواري، الشيخ حبيب الله الرشتي، الشيخ محمّد كاظم الخراساني المعروف بالآخوند، الشيخ محمّد الإيرواني المعروف بالفاضل الإيرواني، الشيخ حسين الخليلي، السيّد محمّد حسن الشيرازي المعروف بالشيرازي الكبير، الشيخ حسين النوري الطبرسي.

من تلامذته

نجله الشيخ محمّد حسين، الشيخ جواد العارفي، الشيخ محمّد بن أبي تراب الشیرازي، السيّد علي مدد الموسوي القائني، الشيخ أبو الحسن المشكيني، السيّد علي نقي النقوي، الشيخ علي الخياباني.

من أقوال العلماء فيه

1ـ قال الشيخ آقا بزرك الطهراني(قدس سره): «عالم كبير، وفقيه محدّث، كان من أفاضل تلاميذ السيّد المجدّد في سامراء، وكان فقيهاً محدّثاً، متبحّراً، دائم الاشتغال، حسن السيرة، بلغ رتبة الاجتهاد وله من العمر 22 سنة، ورجع إلى وطنه في حياة السيّد المجدّد، وقام في بيرجند بالوظائف الشرعية، وله تصانيف».

2ـ قال السيّد شهاب الدين المرعشي النجفي(قدس سره): «خرّيت علم الحديث، خاتم المحدّثين، نموذج السلف الصالحين، آية الله في العالمين».

من نشاطاته

إقامته صلاة الجمعة والجماعة في بيرجند.

من مؤلّفاته

وثيقة الفقهاء (مجلّدان)، الفوائد الرجالية، أكفاء المكائد في إصلاح المفاسد والردّ على فرق الصوفية، إيضاح الطريق في المحاكمة بين الأُصوليين والأخباريين، العوائد القروية في شرح الفوائد الغروية، نور المعرفة في المعارف الخمسة والأخلاق، الحواشي على الرياض، وجيزة المقال في إثبات حاجة المستنبط إلى الدراية والرجال، فاكهة الذاكرين في دعوات مختصرة، العين الباصرة في شرح التبصرة، آيات الأحكام، ذخيرة المعاد في الإجازة لأفلاذ الأكباد، رسالة في السير والسلوك، بداية المعرفة في المعارف الخمسة، الدرّة البيضاء في أصحاب العباء، ديوان شعر، كشكول في مستطرفات المعقول والمنقول.

ومن مؤلّفاته باللغة الفارسية: الكبريت الأحمر في شرائط المنبر، بُغية الطالب فيمَن رأى الحجّة الغائب، الرسالة الرجبية في الحثّ على زيارة المشاهد المشرفة في رجب، وقائع الشهور والأيّام، لُبّ الخطاب في ردّ أهل الكتاب.

وفاته

تُوفّي في الرابع عشر من ذي الحجّة 1352ﻫ بمدينة بيرجند، ودُفن فيها، وقبره معروف يُزار.

ـــــــــــــــــــــــ

1ـ اُنظر: الفوائد الرجالية 1/ 130، تراجم الرجال 2/ 603، فهرست التراث 2/ 320.

بقلم: محمد أمين نجف