الشخصيات » علماء الدين »

الشيخ محمد رضا نجف

اسمه وكنيته ونسبه(1)

الشيخ أبو مهدي، محمّد رضا ابن الشيخ محمّد ابن الحاج نجف علي آل نجف، وأُسرة آل نجف أُسرة علمية مشهورة ظهر بها عدد من مراجع الدين والفقهاء، استوطنت مدينة النجف الأشرف قبل أكثر من ثلاثة قرون.

ولادته

لم تُحدّد لنا المصادر تاريخ ولادته، إلّا أنّه ولد في القرن الثاني عشر الهجري بمدينة النجف الأشرف.

دراسته

درس العلوم الدينية في مسقط رأسه حتّى صار من العلماء البارزين في النجف الأشرف.

من أساتذته

الشيخ جعفر كاشف الغطاء.

من تلامذته

الشيخ مهدي ملّا كتاب، الشيخ محسن خنفر.

من أقوال العلماء فيه

1ـ قال الشيخ علي كاشف الغطاء(قدس سره) في الحصون المنيعة: «كان عالماً فاضلاً تقياً نقياً زكياً زاهداً عابداً ورعاً، خشناً في ذات الله».

2ـ قال السيّد محسن الأمين(قدس سره) في أعيان الشيعة: «من وجوه فقهاء عصره وعبّادهم».

3ـ قال الشيخ جعفر آل محبوبة(قدس سره) في ماضي النجف وحاضرها: «علم من أعلام الزهد والعبادة، وقدوة مثلى في التقوى والصلاح، اللّذان هما شعار هذا البيت، أعرض عن زخارف الدنيا وجانب لذّاتها، وكان مضرب المثل في صفاته الكمالية وأخلاقه الروحية».

4ـ قال الشيخ محمّد هادي الأميني(قدس سره) في معجم رجال الفكر والأدب في النجف: «عالم كبير، وفقيه شهير، ومن وجوه فقهاء عصره وأعلامه، ورجال الزهد والعبادة، وكان يُضرب به المثل في التقوى والصلاح».

أخوه

الشيخ حسين نجف الكبير، قال عنه السيّد محسن الأمين(قدس سره) في أعيان الشيعة: «كان المترجم فقيهاً ناسكاً زاهداً عابداً أديباً شاعراً، أورع أهل زمانه وأتقاهم».

حفيده

الشيخ محمّد طه، قال عنه الشيخ النوري الطبرسي(قدس سره) في النجم الثاقب: «العالم الفاضل، والعابد الكامل، مصباح الأتقياء».

من مؤلّفاته

العدّة النجفية في شرح اللمعة الدمشقية (9 مجلّدات).

وفاته

تُوفّي(قدس سره) عام 1243ﻫ بالنجف الأشرف، ودُفن في الصحن الحيدري للإمام علي(عليه السلام) تحت الميزاب الذهبي.

ـــــــــــــــــــــــ

1ـ اُنظر: أعيان الشيعة 9/ 283 رقم676، ماضي النجف وحاضرها 3/ 430.

بقلم: محمد أمين نجف