الشخصيات » علماء الدين »

الشيخ محمد كاظم الشيرازي

اسمه ونسبه(1)

الشيخ محمّد كاظم بن حيدر الشيرازي.

ولادته

ولد عام 1292ﻫ بمدينة شيراز في إيران.

دراسته وتدريسه

سافر مع والده إلى كربلاء المقدّسة عام 1300ﻫ، وبها بدأ بدراسة العلوم الدينية، ثمّ عاد إلى شيراز عام 1304ﻫ، لإكمال دراسته الحوزوية، ثمّ رجع إلى كربلاء عام 1306ﻫ، لإكمال دراسته الحوزوية، ثمّ سافر إلى سامرّاء المقدّسة عام 1310ﻫ، للحضور في درس الميرزا محمّد تقي الشيرازي، وبعد وفاة أُستاذه انتقل إلى النجف الأشرف، واستقرّ بها حتّى وافاه الأجل، مشغولاً بالتدريس والتأليف وأداء واجباته الدينية.

من أساتذته

السيّد محمّد حسن الشيرازي المعروف بالميرزا الشيرازي الكبير، الميرزا محمّد تقي الشيرازي، الشيخ حسن علي الطهراني، السيّد محمّد علي الكازروني، السيّد محمّد الفشاركي.

من تلامذته

الشيخ محمّد تقي بهجت، الشيخ حسين وحيد الخراساني، الشيخ لطف الله الصافي الكلبايكاني، السيّد محمّد الروحاني، السيّد تقي القمّي، السيّد محمّد علي سبط الشيخ الأنصاري، الشيخ بهاء الدين المحلّاتي الشيرازي، الشهيد السيّد عبد الحسين دستغيب، الشيخ محمّد رضا البروجردي، السيّد محمّد حسين الشيرازي، السيّد مرتضى الفيروزآبادي، الشيخ محمّد تقي الجعفري، الشيخ علي كاشف الغطاء، الشيخ راضي آل ياسين، الشيخ علي الخراساني، السيّد جعفر المرعشي، السيّد إسماعيل الصدر، السيّد علي شبّر، السيّد هادي التبريزي، السيّد علي البهشتي، الشيخ محمّد رضا فرج الله، السيّد علي الفاني، السيّد محمّد رضا المبيدي اليزدي، الشيخ مرتضى الكيلاني، الشيخ محسن شرارة، نجله الميرزا محمّد.

من أقوال العلماء فيه

1ـ قال الشيخ آقا بزرك الطهراني(قدس سره) في طبقات أعلام الشيعة: «عالم فقيه محقّق جليل، كان من أجلّاء العلماء والأعلام».

2ـ قال السيّد الإصفهاني الكاظمي(قدس سره) في أحسن الوديعة: «هو اليوم من كبار علمائنا المجتهدين، وعظماء فقهائنا المتتبّعين… جيّد التقرير، لطيف التحرير، حسن المعاشرة، لطيف المحاورة».

3ـ قال الشيخ محمّد هادي الأميني(قدس سره) في معجم رجال الفكر والأدب في النجف: «فقيه أُصولي، عالم مجتهد جليل، من أساتذة الفقه والأُصول، ورع صالح، عذب البيان، طيّب المعشر».

من أولاده

الميرزا محمّد، قال عنه الشيخ محمّد هادي الأميني(قدس سره) في معجم رجال الفكر والأدب في النجف: «عالم فاضل مجتهد جليل كاتب أديب متتبّع».

من مؤلّفاته

بلغة الطالب في حاشية المكاسب، حاشية درر الأُصول للحائري، حاشية العروة الوثقى، حاشية فرائد الأُصول، حاشية الفصول الغروية، المسائل الفقهية، رسالة في صلاة الجماعة، رسالة في الخلل.

ومن مؤلّفاته باللغة الفارسية: مناسك حج.

وفاته

تُوفّي(قدس سره) في الثاني والعشرين من جمادى الأُولى 1367ﻫ بالنجف الأشرف، وصلّى على جثمانه السيّد جعفر ابن السيّد باقر بحر العلوم، ودُفن في الصحن الحيدري للإمام علي(عليه السلام).

رثاؤه

أرّخ بعض أُدباء النجف عام وفاته بقوله:

بكت المدارسُ والدروسُ عميدَها ** وتجاوبت من ناثرٍ أو ناظم

وتعطّلت لغةُ المنابرِ لوعةً ** مذ أرّخوها بالشجا للكاظم

ــــــــــــــــــــــ

1ـ اُنظر: أعيان الشيعة 9/ 401، طبقات أعلام الشيعة 17/ 68 رقم79، أحسن الوديعة 2/ 271 رقم101، معجم رجال الفكر والأدب 2/ حرف الشين، فهرس التراث 2/ 381.

بقلم: محمد أمين نجف