الشيخ محمّد طاهر القمّي الشيرازي

الشيخ محمد طاهر القمي الشيرازي

اسمه ونسبه(۱)

الشيخ محمّد طاهر بن محمّد حسين القمّي الشيرازي النجفي.

ولادته

لم تُحدّد لنا المصادر تاريخ ولادته ومكانها، إلّا أنّه ولد في القرن الحادي عشر الهجري.

من أقوال العلماء فيه

1ـ قال الشيخ المجلسي(قدس سره) في بحار الأنوار: «المولى الأجلّ العالم الورع، مولانا محمّد طاهر القمّي».

2ـ قال الشيخ محمّد الأردبيلي(قدس سره) في جامع الرواة: «الإمام العلّامة المحقّق المدقّق، جليل القدر، عظيم المنزلة، دقيق الفطنة، ثقة ثبت عين دين، متصلّب في الدين، لا يُحصى مناقبه وفضائله، جزاه الله تعالى أفضل جزاء المحسنين».

3ـ قال الشيخ الحرّ العاملي(قدس سره) في أمل الآمل: «المولى الأجل… من أعيان الفضلاء المعاصرين، عالم محقّق مدقّق، ثقة ثقة، فقيه متكلّم محدّث، جليل القدر، عظيم الشأن».

4ـ قال الشيخ النوري الطبرسي(قدس سره) في خاتمة المستدرك: «العالم الجليل النبيل، عين الطائفة ووجها… صاحب المؤلّفات الرشيقة النافعة».

من أساتذته

السيّد نور الدين ابن السيّد علي الموسوي الجُبعي العاملي، الشيخ محمّد بن جابر العاملي المشغري النجفي.

من تلامذته

الشيخ محمّد باقر المجلسي المعروف بالعلّامة المجلسي، الشيخ محمّد بن الحسن الحرّ العاملي.

من مؤلّفاته

الأربعين في إمامة الأئمّة الطاهرين(عليهم السلام)، حقّ اليقين في معرفة أُصول الدين، حجّة الإسلام في شرح تهذيب الأحكام، المقالات العالية في بيان الفرقة الناجية، فرحة الدارين في تحقيق معنى العدالة، تُحفة الأبرار في شرح مؤنس الأبرار، بهجة الدارين في الجبر والتفويض والأمر بين الأمرين، حكمة العارفين في ردّ شبه المخالفين، توضيح المشربين وتنقيح المذهبين، الجامع في أُصول الفقه والدين، أُصول فصول التوضيح، البرهان القاطع، تنبيه الراقدين، وسيلة النجاة، سفينة النجاة، رسالة في صلاة الأذكار، رسالة في السهو والشك، رسالة في الرضاع، رسالة في ذمّ الدنيا، رسالة في الزكاة.

وفاته

تُوفّي(قدس سره) عام 1098ﻫ بمدينة قم المقدّسة، ودُفن بمقبرة شيخان في قم المقدّسة، وقبره معروف يُزار.

ــــــــــــــــــــــ

1ـ اُنظر: الأربعين: مقدّمة المحقّق.

بقلم: محمد أمين نجف