الشيخ مرتضى كاشف الغطاء

اسمه وكنيته ونسبه(1)

الشيخ أبو موسى، مرتضى ابن الشيخ عباس ابن الشيخ حسن كاشف الغطاء، وينتهي نسبه إلى الصحابي الجليل مالك الأشتر النخعي.

أبوه

الشيخ عباس، قال عنه السيّد الصدر(قدس سره) في تكملة أمل الآمل: «عالم فاضل كامل فقيه أُصولي أديب بارع شاعر ناثر».

ولادته

ولد في الأوّل من شهر رمضان 1291ﻫ بالنجف الأشرف.

دراسته وتدريسه

درس العلوم الدينية في مسقط رأسه، واستمرّ في دراسته حتّى نال درجة الاجتهاد، وصار من العلماء في النجف، كما قام بتدريس العلوم الدينية فيها.

من أساتذته

الشيخ محمّد طه نجف، أبوه الشيخ عباس، الشيخ أحمد الشيرازي، الشيخ محمّد حسين الكاظمي، السيّد محمّد كاظم اليزدي، الشيخ محمّد كاظم الخراساني المعروف بالآخوند الخراساني، الشيخ رضا الهمداني.

من تلامذته

الشيخ حسين الخاقاني.

من أقوال العلماء فيه

1ـ قال الشيخ حرز الدين(قدس سره) في معارف الرجال: «عالم جليل القدر، فقيه أُصولي، ومن المؤلّفين، بالإضافة إلى أنّه شاعر أديب، وأبرز رجل من هذه الأُسرة في عصره».

2ـ قال الشيخ آل محبوبة(قدس سره) في ماضي النجف وحاضرها: «وهو علم من أعلام عصره، بل فذّ في علمه وورعه وتقواه».

3ـ قال الشيخ آقا بزرك الطهراني(قدس سره): «فاضل أديب ماهر، من الأفاضل الأجلّاء الأُدباء».

4ـ قال الشيخ الخاقاني(قدس سره) في شعراء الغري: «عالم كبير، وأديب شاعر».

5ـ قال الشيخ محمّد هادي الأميني(قدس سره) في معجم رجال الفكر والأدب في النجف: «عالم برع في المنطق والعربية والبديع والتفسير والهندسة والفقه والأُصول والتأليف».

شعره

كان(قدس سره) شاعراً أديباً، وله أشعار في مدح ورثاء أهل البيت(عليهم السلام)، فمن شعره في رثاء الإمام الحسين(عليه السلام):

سل الدارَ عن سكّانِها أينَ حلَّت  **  وأينَ بها أيدي المطايا استقلَّت

نزحتُ ركيّ العين في عرصاتِها  **  فعزَّ اصطباري والمدامعُ ذلَّت

وقفتُ بها أستنقذُ الركبَ مهجة  **  تولَّت معَ الأضعانِ يومَ تولَّت

ومنها:

بيومٍ بهِ البيضُ البوارقُ والقنا  **  تثلّمُ في الهاماتِ حتّى اضمحلَّت

تجاولُ فيهِ الخيلُ حتّى لو أنَّها  **  مفاصلُها كانت حديداً لكلَّت

جدّه

الشيخ حسن، قال عنه السيّد الخونساري(قدس سره) في روضات الجنّات: «من أجلّاء علماء زماننا، انتهى إليه أمر الفقاهة في الدين».

نجله

الشيخ موسى، قال عنه الشيخ آل محبوبة(قدس سره) في ماضي النجف وحاضرها: «هو بقية سلفه الصالح، ومن رجال العلم».

من مؤلّفاته

الآيات الجليلة في تزييف شبه الوهّابية (مجلّدان)، فوز العباد في المبدأ والمعاد، أسنى التُحف في شرح قصيدة الشيخ محمّد طه نجف، حاشية على مكاسب الشيخ الأنصاري، الفوائد الغروية، رسالة في العدالة، الغرر الغروية في الأحكام الزكوية (منظومة)، منظومة في الأوزان الشرعية، منظومة في أحكام الخلل في الصلاة وشرائطها، مباحث التقليد.

وفاته

تُوفّي(قدس سره) في الرابع والعشرين من شهر رمضان 1349ﻫ، ودُفن بمقبرة آل كاشف الغطاء في النجف الأشرف.

ـــــــــــــــــــــــ

1ـ اُنظر: معارف الرجال2/ 407 رقم413، ماضي النجف وحاضرها 3/ 197 رقم30، طبقات أعلام الشيعة 17/ 346 رقم475، شعراء الغري 11/ 251، معجم رجال الفكر والأدب: 366 رقم1527، فهرس التراث 2/ 311.

بقلم: محمد أمين نجف