الشيخ مصطفى أفندي المعروف بالكاتب الجلبي

اسمه ونسبه(1)

الشيخ مصطفى ابن عبد الله أفندي المعروف بالكاتب الجلبي وحاجي خليفة، وكلمة الجلبي بالتركية تأتي بمعنى سيّدي ومولاي، وتُطلق على العلماء والأفاضل، وتأتي بمعنى الشخص العظيم القدر، ورفيع الشأن والمنزلة.

ولادته

ولد في أواخر ذي القعدة 1017ﻫ بمدينة اسلامبول في تركيا.

من أساتذته

الشيخ أحمد الجلبي، الشيخ محمّد بن مصطفى الباريكسري المعروف بقاضي زاده الحنفي، الشيخ مصطفى الأعرج القاضي، الشيخ عبد الله الكردي، الشيخ محمّد الألباني العلوي، الشيخ ولي الدين المنتشاوي الواعظ، الشيخ إبراهيم اللقاني المصري.

من تلامذته

نجله الشيخ محمّد، الشيخ محيي الدين البر ساوي، الشيخ محمّد نعيم الشاعر، الشيخ محمّد بن يوسف الغزالي.

من أقوال العلماء فيه

قال الشيخ القمّي في الكنى والألقاب: «العالم المتتبع الخبير… وكان علماً أديباً، وله همّة عالية في التأليف».

من مؤلّفاته

كشف الظنون عن أسامي الكتب والفنون (6 مجلّدات)، ميزان الحقّ في اختيار الأحق، الخرائط في تخطيط الأرض، سُلّم الوصول إلى طبقات الفحول، الفذلكة في تراجم مائة وخمسين من السلاطين، تقويم التواريخ في الحوادث، تُحفة الكبار في أسفار البحار، التعليقة على تفسير البيضاوي، تُحفة الأخيار في الحكم والأمثال والأشعار، المشيخة في إجازاته وأسانيده، المزارات (ذكر فيه قبور الصلحاء والأولياء الثاوين ببلاد تركيا)، كتاب في رحلاته إلى بلاد سوريا ولبنان ومصر والعراق وإيران وما وراء النهر والحجاز والأفغان وغيرها.

ومن مؤلّفاته باللغة الفارسية والتركية: شرح فارسي على كتاب (فارسي هيئت) للمولى علي القوشجي، جهان نما في الجغرافيا وعلم المسالك والممالك بالتركية، ديوان شعر.

وفاته

تُوفّي(قدس سره) عام 1067ﻫ بمدينة اسلامبول في تركيا، ودُفن فيها.

ـــــــــــــــــــــــ

1ـ اُنظر: الكنى والألقاب 3/ 98، كشف الظنون 1/ المقدّمة: 11.

بقلم: محمد أمين نجف