الشيخ مفلح الصيمري

اسمه ونسبه(1)

الشيخ مفلح بن حسن بن رشيد الصيمري البحراني.

ولادته

لم تُحدّد لنا المصادر تاريخ ولادته ومكانها، ومن المحتمل أنّه ولد بصيمر ـ قرية من قرى البصرة ـ باعتباره صيمريّاً.

من أساتذته

الشيخ أحمد بن محمّد بن فهد الحلّي.

من تلامذته

نجله الشيخ حسين.

من أقوال العلماء فيه

1ـ قال الشيخ يحيى بن عشيرة البحراني في مشايخ الشيعة: «الشيخ الأجل مفلح، صاحب التحقيقات الباهرات، صنّف كتباً جمّة».

2ـ قال الشيخ الحرّ العاملي في أمل الآمل: «فاضل علّامة فقيه، له كتب».

3ـ قال الشيخ التستري في المقابس: «الفقيه الفاضل المدقّق الحبر الكامل المحقّق».

4ـ قال الميرزا النوري في الخاتمة: «العالم الجليل».

5ـ قال الشيخ البلادي في الأنوار: «الشيخ الفقيه العلّامة الحبر الأديب الفهّامة… من رؤساء الطائفة المحقّة، وفتاويه كثيرة منقولة مشهورة في كتب الأصحاب».

6ـ قال السيّد الصدر في التكملة: «وكان فقيهاً متبحّراً فاضلاً كاملاً».

7ـ قال الشيخ السماوي في الطليعة: «كان فاضلاً مشاركاً في علوم، مصنّفاً أديباً، حسن المنظوم».

شعره

كان(قدس سره) شاعراً أديباً، وله أشعار في مدح ورثاء أهل البيت(عليهم السلام)، ومن شعره قوله في رثاء أهل البيت(عليهم السلام):

أعدلك يا هذا الزمان محرّمُ  **  أم الجور مفروضٌ عليكَ محتّمُ

أم أنتَ ملومٌ والجدودُ لئيمة  **  فلم ترع إلّا للذي هو ألوم

فشأنكَ تعظيم الأراذل دائماً  **  وعرنين أرباب الفصاحةِ تُرغم

إلى أن قال:

أزالوهُم بالقهرِ عن إرثِ جدِّهم  **  عناداً وما شاؤا أحلُّوا وحرَّمُوا

وأعظم من كلِّ الرزايا رزية  **  مصارع يوم الطفِّ أدهى وأعظمُ

ولم أنسَ سبطَ المصطفى وهو ظامئ  **  يُذادُ عن الماءِ المباحِ ويُحرم

تموتُ عطاشاً آلُ بيتِ محمّدٍ  **  ويشربُ هذا الماء تركٌ وديلمُ

أهذا الذي أوصى به سيّدُ الورى  **  ألم تسمعُوا أم ليسَ في القومِ مسلمُ

نجله

الشيخ حسين، قال عنه الشيخ الحرّ العاملي في أمل الآمل: «فاضل عالم محدّث عابد، كثير التلاوة والصوم والصلاة والحجّ، وحسن الخُلق، واسع العلم».

من مؤلّفاته

غاية المرام في شرح شرائع الإسلام للمحقّق الحلّي (4 مجلّدات)، تلخيص الخلاف وخلاصة الاختلاف (3 مجلّدات)، إلزام النواصب بخلافة علي بن أبي طالب، التنبيه على غرائب مَن لا يحضره الفقيه، جواهر الكلمات في العقود والإيقاعات، التبيينات في الإرث والتوريثات، العقد الجمان في حوادث الزمان (مختصر من تاريخ اليافعي)، كشف الالتباس عن موجز أبي العباس لابن فهد الحلّي، مختار الصحاح، رسالة في الطواف، رسالة في تكفير ابن قرقور، ديوان شعر.

وفاته

تُوفّي(قدس سره) حوالي عام 900ﻫ، ودُفن بقرية سلماباد في البحرين.

ــــــــــــــــــــــ

1ـ اُنظر: أمل الآمل 2/ 324 رقم1001، رياض العلماء 5/ 215، تعليقة أمل الآمل: 319، مقابس الأنوار: 14، روضات الجنّات 7/ 168 رقم621، خاتمة المستدرك 3/ 172، أنوار البدرين: 74 رقم16، تكملة أمل الآمل 6/ 66 رقم2546، الطليعة من شعراء الشيعة 2/ 326 رقم308، أعيان الشيعة 10/ 133، طبقات أعلام الشيعة 6/ 137، فهرس التراث 1/ 768، غاية المرام في شرح شرائع الإسلام: 7، تلخيص الخلاف 1/ 3، كشف الالتباس 1/ مقدّمة التحقيق: 9.

بقلم: محمد أمين نجف