الشخصيات » علماء الدين »

الشيخ مهدي نجف

اسمه وكنيته ونسبه(1)

الشيخ أبو محمّد، مهدي ابن الشيخ محمّد طه ابن الشيخ مهدي نجف، وأُسرة آل نجف أُسرة علمية مشهورة ظهر بها عدد من مراجع الدين والفقهاء، استوطنت مدينة النجف الأشرف قبل أكثر من ثلاثة قرون.

أبوه

الشيخ محمّد طه، قال عنه تلميذه الشيخ محمّد حرز الدين(قدس سره) في معارف الرجال: «هو قطب دائرة الشريعة الذي زهرت في أُفق الدهر أيّامه، ومنار علم الإمامية الذي خفقت في الآفاق أعلامه، مَن انتهت إليه الزعامة، وأقرّ له المجتهدون أهل التحقيق بالإمامة، درّة إكليل الفضل والشرف، الفقيه الأُصولي الرجالي، التقي الورع الزاهد العابد، المرجع الأعلى، مَن رجع إليه المسلمون في العراق وإيران والسواحل والبنادر وجملة من الأقطار العربية».

ولادته

لم تُحدّد لنا المصادر تاريخ ولادته، إلّا أنّه ولد في القرن الثالث عشر الهجري بمدينة النجف الأشرف.

دراسته

درس العلوم الدينية في مسقط رأسه حتّى صار من الفضلاء في النجف الأشرف.

من أقوال العلماء فيه

1ـ قال الشيخ محمّد حرز الدين(قدس سره) في معارف الرجال: «وأصبح من الأفاضل النابهين، والأُدباء البارعين».

2ـ قال الشيخ جعفر آل محبوبة(قدس سره) في ماضي النجف وحاضرها: «كان فاضلاً».

جدّه

الشيخ مهدي، قال عنه الشيخ محمّد حرز الدين(قدس سره) في معارف الرجال: «وكان من أهل الفضيلة والقداسة والتقى والصلاح، وحدّث بعض شيوخ الغري الأقدس، أنّه على جانب عظيم من الجلالة والقدر والورع».

وفاته

تُوفّي(قدس سره) في رجب 1310ﻫ بالنجف الأشرف، ودُفن فيها.

رثاؤه

أرّخ الشيخ عبد الكريم الجزائري عام وفاته بقوله:

ناعٍ نعى فاستمطرَ الأهدابا  **  وكسا الأنامَ من الضنى جلبابا

يا ناعيَ المهدي في التاريخِ قل  **  مهديّكُم يا آلَ طه غابا

ورثاه السيّد محمّد ابن السيّد رضا فضل الله بقوله:

قد أدرجُوا ما بينَ برديه الهدى  **  والمكرماتُ وكلّ مجدٍ أتلدُ

حملوا سريراً ضمَّ أرسخَ هضبة  **  خفّت لها أعلامٌ برقّةِ ثهمدُ

كم قبل لا تُبعد وليسَ بنافعٍ  **  فيه مقالةٌ واجد لا تُبعد

ــــــــــــــــــــــــ

1ـ اُنظر: أعيان الشيعة 9/ 293، ماضي النجف وحاضرها 3/ 441.

بقلم: محمد أمين نجف